اليوم الخميس 22 فبراير 2018 - 8:50 مساءً

  
  رئيس التحرير
  شكري رشدي



من خواطرى : أمل من عنوان .. بقلم : منى حسن

 

يوم من الأيام المزاج كان مش ولا بُد, لا نفسي لكلام ولا أكل وشرب ولا شئ  خالص

أهو أيام ساعات الواحد تمر عليه كده مزاجُه مش رايق, في جلسه مع ريموت التليفزيون وتغيير محطات بملل شديد حتى بدون تركيز من محطه لمحطه

أهو شويه برامج علي مسلسل على فيلم مع شويه إعلانات إلاّ الاقي اعلان إتنين بيشتروا بيت في عُمر أجدادي مُتحابين مُتصابيين ولهم طلب معيّن مش موجود فـ المرحله اللي بيتعاقدوا عليها, وإذا البائع يعرض عليهم المرحله القادمه وما مطلوب سيتوفر فيها

يقوم جدو الجميل بطريقته الحنونه اللطيفه المتصابيه يقول لبيبي اللي هي الجده إن مافيش مشكله للانتظار وهما الاتنين في حاله حب وولهان شديد…..إيه ده؟؟

سألت نفسي انا سمعت صح وشوفت صح, فجأه بدأت أدور علي الاعلان في المحطات الاخري شاهدته مرات لأتأكد من الإحساس اللي وصلني من الاعلان …الأمل

الأمل والحب والتوافق والإتفاق دول شئ مهم جداً في حياه الإنسان اللي في هذه المرحله من الحياه ينقُصنا وجوده

إعلان بسيط عن حاجه أبسط ومجمل تأثيره الخروج من حاله مزاج مقريف..إلي ضحك وأمل

إن مش مهم هو مين إيه أو إمتى ولا إزاي..المهم هيكون إيه

ولا إيه يا بيبي

 مصرية 2012

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*