اليوم الجمعة 17 نوفمبر 2017 - 9:11 مساءً

  
  رئيس التحرير
  شكري رشدي



من خواطرى : ة مربوطه العظيمات .. بقلم : منى حسن

مارس: الايام ورا بعض واحتفالات جت من كام يوم بالمرأه والام..
احتفال عيد الام من يوم مافهمت عليه ان لازم اشترى اوارسم او اعمل حاجه واهديها لامى ولمدرستى وجداتى.. والمدرسه والاب كان لهم دور قوى فى ترتيبات اليوم ده,  واليوم ده كان يوم دلع للام ولمه عيله وقعده مليانه سعاده وضحك والطبيعى بيكون الكلام كله عنها وكل سنه وانتى طيبه.
احتفال عائلى مقدس لها بين اهلها وعيلتها مليان حب من اللى بيدى دفعه للام لتكمله مسيرتها وهى حاسه بتقديرعيلتها ليها..
الايام دى والكام سنه اللى فاتت ومع التواصل الاجتماعى بدءت الناس احساستها تتحور والاستسهال بالزراير والتباهى بالبوستات لاظهار شعورهم زاد, والغريب ان كتير منهم ماكلفش خاطره بجد بالتواصل بصله الرحم, واكتفى بدوسه زرار واختيار بوست!
اكيد فيه من اجيالنا امهات رحلت عن دنيانا واكيد فى ناس وحيده حتى فى وسط عيلتها لان مافيش حد يقدر يعوض الاحساس اللى بتشعه الام وهى موجوده,  واكيد وجايز بيبعتوا البوستات دى من الوحده وان الا وعى بتاعهم هو اللى بيحركهم ده مش انتقاد,  بس ده مش صحى لان الزرار والصوره بتحجر احساسهم مع الوقت وتحوله لجمود..
اللى عاوزه اقوله فى العموم ان اظهار الحب مش محتاج لا فيسبوك ولا تويتر ولا بشر مالكش علاقه بيهم غير زرار ولايك. هو بس محتاج تواصل او احساس منك للاخر او دعوه خروجه ودى كفيله انها تعيش وتبسط النفس وتديك وتديه راحه كمان.. التواصل ده شئ سحرى فى رجوع الحميميه بين الناس مره اخرى.
ولما نيجى بقى للمرأه وهو موضوعنا عموما,  الاقى كلام ومناصره بانجازات المرأه ودورها فى المجتمع وعطاءاتها الاسرى وتقوميها وتربيتها للاولاد,  وهما الاجيال اللى بيقوم عليه المجتمع,  وغيره من كلام عارفه انه صحيح ولكن مش واخد حقه بجد!!
ايه هى المرأه!!   هى حوا هى ست بالغريزه مليانه احاسيس وشعور دائم بالمسؤليه فطرى, بنيانها ضعيف  ولكن جَلدها فيه عزم واصرار وقوه مالوش وصف,  وده اللى بيفرقها عن الرجل بقوته الجسمانيه وعقله وان كان استعمال عواطفه اقل كتير عنها نظرا لظروف تحمله مسؤليتها منذ بدايه الحياه, بداياً بسعى جلب الصيد للمعيشه..
انما دور الست كان ادوار كتيره اوى لمسانده الرجل ومسانده عيلتها والانجاب ومسانده اولادها ومسانده من حولها و خدمتهم من اهل وجيران واصدقاء..
ولكن مع كل هذا هل التقدير للام اللى فى الاساس هى المرأه..  انها تتقدر وتتعامل بجد وحق التقدير ده!!
شعور الرجل للمرأه دايما إمداد, سواء بالامان والسكينه او الماده الغالبه دائما, واحساسه ان بالماده يقدر على اخضاع المرأه لسيطرته او للَهِيَها عن حياته او كسرها فى حاله عدم توافر امكانيات و موارد اخرى لها..
المرأه بطبيعتها تحتاج دائما لمساند وده طبيعى,  وخلقنا لهذا السبب لنكون ازواج ونتزواج ونتكاثر ونكمل دوره الحياه فى المجتمع وبالتالى لا ننكر بوجود الرجل لانه النص الاخر فى بناء هذا المجتمع.
ولكن اسفا لما نرى من حقيقه واقع: اولا نبتدى بانها متهانه فى بيتها ومتهانه مع اولادها ومتهانه فى الشارع ومتهانه فى شغلها ومتهانه فى المجتمع
سيدات من كل المستويات فى المجتمع والمناصب ولهم كلمه وسياده هم نفسهم لهم بيت وحكايه,  وكتير حكايه رجل واهانه لمرض النفس البشريه  وكتير منهم مد ايد وسلب كرامه و كتير كسر نفس وتكسيرها فى حاله نجاحها!!  ولقوه المرأه واصرارها انها بتكمل وتتفوق وتوصل لمنصبها.
ولا يعنى للمرأه بدخولها المناصب ان تتراخى وتهمل واجباتها الاسريه لان انعكاسه تأثره سلبى بداياً بالبيت و بنيه المجتمع
ولذا ارجو ان لا يحدث تضارب,  و توازن مابين عملها وبيتها وذلك لان نتائجه تؤثر على حياتها شخصيا و ليس خوف او بالقهر وتبحث ان يكون بالتراضى والفهم والموده والعقل والمساواه الاحترام والتقدير.
ولكن هو ده طبيعى فى اى مجتمع ولا مجتمعنا انى اقدر ست واعملها حفله وتكريم وانا نفس الشخص اللى بيهنها بين الحيطان اللى بتجمعنا ونتقاسم نفس الطبق والحياه!!
اتمنى ان المجتمع يهتم بالمرأه ويقدرها حق قدرها ومنحها الكرامه ورد الاعتبار والتقدير ومنحها من بلدها الاعانه لتكمله مشوار حياتها ويقوم المجتمع برعايه المرأه وحفظ حقوقها وهنا نرجع لمرجع ان المرأه هى اساس المجتمع و هى ايضا قوه تشارك فى بناء هذا المجتمع والمجتمعات الاخرى ولذلك احتفاليه للمرأه شئ مشرف وفيه رد اعتبار وتقدير ويعطى لها دفعه للاستمراريه فى مواصله حياتها والعطاء ويقوى اواصر المجتمع بالحب والاحترام.
نبذه عن ستات عظيمات كتيرين اوى من زمان:
يوم المرأه العالمى:  كان قد قامت سيدات امريكا بأول محاوله احتجاج  وفرقها البوليس بوحشيه سنه 1856 ولكن سنه عام 1908 تظاهرت الآلاف من العاملات في مشاغل النسيج في نيويورك ، وذلك بسبب الظروف الغير إنسانيّة ومعانتهم لساعات العمل الطويلة ،  وقد أطلقن على حملتهن الاحتجاجية اسم  «عيش وورود»  حيثُ حملوا قطع من العيش الناشف وباقات من الورد خلال التظاهر
وتم ايضا المطالبة بالعديد من الأمور من خلال هذه الحملة ومنها منح النساء حق الاقتراع وخفض ساعات العمل الطويلة ووقف تشغيل الأطفال , واخذ موقف وحمايه لتعرضهم للعنف الجسدي والجنسي في العالم، ولان يوجد امرأة من بين 3 نساء اغلبهوم ضحايا ازواجهم!!
وبنموالكتله النسائيه شكلت  قوه نسائيه قويه  ومنها تم تعميم هذا اليوم على باقي الدول ليصبح يوماً عالمياً للمرأة..
يوم المرأه المصريه:  قادت هدى شعراوى سيدات مصر فى1919  مظاهرة رافعين أعلام الصليب والهلال كرمز للوحدة الوطنية  للمطالبة بحرية واستقلال الوطن ورحيل الأنجليز وقد سقطت مجموعة من الشهيدات المصريات ..
وطالبت هدى شعراوي بتأسيس أول اتحاد نسائي في مصر، و رفع مستوى المرأة الادبى لتنال المساواة السياسية والاجتماعية و تتشارك مع الرجل فى جميع الواجيات والحقوق, وضرورة حصول المصريات على حق التعليم العام الثانوي والجامعي، وإصلاح القوانين خاصاً فيما يتعلق بالزواج..
وفي عام 1928، دخلت أول مجموعة بنات إلى جامعة القاهرة…
وفى 16 مارس من عام 1956، حصلت المرأة المصرية على حق الانتخاب والترشيح وهو أحد المطالب التي ناضلت المرأة المصرية من أجلها تحققت بفعل دستور..
ة مربوطه مصريه
2017

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*