اليوم الخميس 19 أكتوبر 2017 - 7:27 صباحًا

  
  رئيس التحرير
  شكري رشدي



الجنس الرابع .. بقلم : شكري رشدي

كلنا نعرف أن هناك ثلاثة تصنيفات للجنس البشري، الرجل »الذكر»‬، والمرأة »‬الأنثي»، ثم يأتي الجنس الثالث وهو إما ذكر مخنث، أو أنثي مسترجلة، وهو الصنف الذي عمل العصر علي مسايرته بإنتاج المتحولين جنسيًا.
ولكن الغريب يبدو أننا نعيش بدايات ظهور جنس رابع من بني البشر، يجسّده من المشاهير المغنيَيْن النمساوي »‬كونشيتا يورست» والبلغاري »‬أزيس» وغيرهما، هل نجد في المستقبل القريب طريقة للتعامل معهم؟.
الجنس الرابع هو عبارة عن كائن بشري يجمع بين خصائص المرأة والرجل من حيث الشكل والطبع والميول الجنسية، ويعدّ هذا التعريف اجتهادًا بالطبع لأنه لم تظهر إلي هذه اللحظة دراسات علمية تفسّر هذه الظاهرة، فمايزال التصنيف المعمول به هو »‬الذكر» الرجل و»‬الأنثي» المرأة، ثم الجنس الثالث.
»‬كونتشيتا يورست» لمع بعد فوزها بمسابقة الأوروفيجن سنة 2014، فأعجب الجمهور ولجنة التحكيم بصوتها وأدائها، كما انبهروا بهذا الشكل الجديد من البشر، وأطلقوا عليه أو عليها اسم »‬المرأة الملتحية».
»‬توماس نيورث»، مثلي نمساوي اختار أن يتشبه بالمرأة، لكنه – حسب بعض تصريحاته القديمة – أحس بداخله بوجود بعض الذكورة فقرر بعد طول تفكير أن يصبح رجلا وامرأة في نفس الوقت!!

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*