اليوم الأربعاء 20 سبتمبر 2017 - 12:30 صباحًا

  
  رئيس التحرير
  شكري رشدي



كيف نتعايش مع الظروف؟ .. بقلم : شكرى رشدى

تعيش سيدة داخل مطار «شانغي» في سنغافورة منذ 8 سنوات، وجدت نفسها في حالة مادية صعبة، اضطرت إلي تأجير منزلها لتحصل علي دخل شهري يؤمن حاجاتها اليومية.
انتقلت المرأة إلي المطار في 2008، أثناء الأزمة المالية العالمية، وكانت تنوي البقاء فيه لعدة أيام، ثم تؤجر سكنا بمبلغ أقل لتعيش فيه، لكنها لم تتوقع أن يمتد بها الحال، ويتحول المطار إلي عنوان إقامتها الدائم طوال تلك السنوات.
تعلمت المرأة كيف تتعايش مع الحياة في المطار، حيث تتناول طعامها في المطاعم وتتسوق من المتاجر الموجودة فيه، كما أنها تستخدم المرافق العامة التي يوفرها المطار مثل الحمامات وخدمات الواي فاي وغير ذلك.
هذا وتقول المرأة إنها أفضل حالاً بكثير الآن مما كانت عليه عندما وصلت للمرة الأولي إلي المطار، حيث كانت عربتها مليئة بالملابس وأدوات التجميل والأطعمة وغير ذلك من الأدوات التي تستخدمها بشكل يومي.
تتقاضي المرأة بما يساوي ألف دولار شهرياً مقابل تأجير شقتها المكونة من ثلاث غرف، وهي كافية لتأمين كل احتياجاتها، لكنها تخطط لبيع الشقة وشراء منزل أصغر لتعود إلي حياة الاستقرار من جديد.
من المعروف أن المرأة ليست الوحيدة التي تعيش بشكل دائم في مطار شانغي، فهناك 10 أشخاص علي الأقل غيرها.
بدون الدخول في تفاصيل الحلال والحرام أو الصح والخطأ لابد للإنسان أن يتعايش مع الظروف ويحل مشاكله بنفسه !!

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*