اليوم الجمعة 22 سبتمبر 2017 - 10:39 مساءً

  
  رئيس التحرير
  شكري رشدي



كشف المستور في فتوى الخميني بقتل سلمان رشدي«3» .. بقلم : علي الكاش – مفكر وكاتب عراقي

ali-el-kash

((شكرا سيدي الإمام الجليل آية الله الخميني فقد أوصلتني إلى مكانة وشهرة لم أكن احلم بهما في يوم من الأيام، لك الفضل الأول والأخير بهما، وأنا مدين لك طوال عمري)).

المحب لك دائما وأبدا

سلمان رشدي

  1. سلمان رشدي ومبدأ خالف تعرف

رشدي يأخذ بمبدأ خالف تعرف، ففي روايته (أطفال في منتصف الطريق) انتقد العادات والتقاليد في الهند بطريقة بليدة وجارحة لشعبه. وصب جام غضبه على انديرا غاندي رئيسة وزراء الهند حينذاك بسبب خطتها لتنظيم النسل في البلاد. فأقامت عليه دعوى قضائية وكسبتها. وبسسب تهجمه على بلده والاسلام ـ لا غيره ـ منحته بريطانيا العجوز جائزة بوكر! وقد اعتذر رشدي لأنديرا غاندي ولشعبه عما لحق بهما من ضرر فصرح لاحقا” إن الهند أصبحت دولة كالصين، دولة شمولية”. كما تضامن رشدي مع الغرب في حملته الظالمة على الحجاب فقد جاء في رواية آيات شيطانية” جاءت الأنباء بأن مومسات الحجاب اتخذت كل واحدة منهن اسم زوجة من أزواج (ماهوند) مما زاد من شبق ذكور المدينة”. ويقصد زوجات النبي (ص).

من ثم إعتذر في نهاية عام1999 للمسلمين عما سببه من أذى لمشاعرهم بحجة قلة معرفته بالتأريخ الإسلامي وكان عذره سخيفا! فمن جهة أن تخصصه الجامعي في التأريخ الاسلامي ينفي جهله التام كما ذكر! ومن جهة أخرى يلاحظ في الرواية تفاصيل مهمة ودقيقة عن حديث الغرانيق وصلح الحديبية ومصرح حمزة، وتفاصيل عن أمهات المؤمنين ومسائل أخرى مما يدحض عذره ويسفه إعتذاره، بالطبع إن صح إعتذاره.

ولو إفترضنا جدلا جهله بالإسلام فما عذره بأن يسبغ أسماء امهات المسلمين على بغايا وبنفس العدد والمواصفات ولاسيما خديجة وعائشة؟ وهل جاء الإسلام ” لتنظيم الفساء وطرق ممارسة الجنس” كما ورد في روايته؟ أم كان أفضل نظام وشمولية لتنظيم الحياة البشرية والعلاقات الإجتماعية بإعتراف أبرز كتاب الغرب ممن لا يصلح ان يكون رشدا نعالا بأقدامهم؟

هذا ليس رأينا كسلمين فحسب بل رأي من يفوقون رشدي علم ومعرفة وشهرة مثل كارل ماركس وليو تلستوي وبرناد شو وتوماس كارليل ولامارتين صاحب المقولة الشهيرة” إن الإسلام هو المسيحية المطهرة”. وكارين أرمسترونج القائل” وجدت النبي محمد شخصية مثالية ولديه دروس مهمة ليست فقط للمسلمين، وإنما للعالم كله”.

ذكر الشاعر الفرنسي لامارتين” إن حياة مثل حياة محمد وقوة كقوة تأمله وتفكيره وجهاده ووثبته على خرافات أمته وجاهلية شعبه، وشدة بأسه في لقاء ما لقيه من عبدة الأوثان، وإيمانه بالظفر، وإعلاء كلمته ورباطة جأشه لتثبيت أركان العقيدة الإسلامية، كل ذلك يدل على أنه لم يضمر خداعا أو العيش على باطل، إنه فيلسوف وخطيب ورسول ومشرع وهادي الإنسان الى العقل، وناشر العقائد المعقولة الموافقة للذهن واللب، ومؤسس دين لا فريه فيه، ولا صور ولا رقيات، ومنشيء عشرين دولة على الأرض، وفاتح دولة روحية في السماء، تمتليء بها الأفئدة”. (المستشرقون والإسلام/272).

كما ذكر ويل ديوارنت” إذا حكمنا على العظمة، بما كان لعظيم من أثر في الناس، قلنا ان محمدا كان من أعظم عظماء التأريخ، فقد تولى مسؤولية رفع المستوى الروحي والأخلاقي لشعب ألقت به في دياجير الهمجية حرارة الجو وجدب الصحراء، وقد نجح في مهمته نجاحا لم يدانيه فيه أي مصلح في التأريخ كله. إستطاع في جيل واحد ان ينشيء دولة عظيمة”. (قصة الحضارة2/4/6).

  1. مخلفات الخميني ورشدي

كانت الضجة الجديدة التي إفتعلها حملة مشاعل الديقراطية والتعايش السلمي. وسقوط أحد هذه المشاعل على طاولة مفاوضات حوار الأديان وحرقها بالكامل، من خلال إنتاج فيلم سينمائي ضخم بعنوان(براءة المسلمين) يسيء لشخصية النبي محمد(ص) ويظهره كشخص مغرم بالنساء ويستغل الأطفال جنسيا، ويسيء كذلك للمسلمين عامة، حيث يشبه الإسلام بمرض السرطان الذي لا حلٌ له سوى الإستئصال. وقد بدأ الهجوم الجديد بعد الهدنة التي تلت حروب رسوم الكريكاتير المسيئة. وقد أثار الفيلم الحمية والغيرة على الدين في ليبيا وإنتقل إلى بقية الدول العربية مسدلا الستار على مسرحية حوار الأديان.

الفيلم المسيء كان من تأليف وإخراج الصهيوني( سام باسيل) وهذا ما أكدته صحيفة أيديعوت أحرونوت الصهيونية، وصحيفة وول ستريت جورنال الامريكية. وقد جمع باسيل اكثر من خمسة ملايين دولارا من متبرعين ومتطرفين صهاينة لغرض تحويل عمله القصصي الى فيلم سينمائي. ووجه كلمة بهذه المناسبة قبل إن يختفي في مكان مجهول أسوة بنظيره سلمان رشدي ذكر فيها إن فيلمه” هو رسالة للعالم لكشف عيوب الإسلام”.

كان من المتوقع أن تظهر الشرارة المخفية تحت رماد نسخ القرآن الكريم التي أحرقها القس المعتوه (تيري جونز) وتتحول إلى لهيب مستعر في هذه الفترة بالتحديد. أي بالتزامن مع أحداث الحادي عشر من سبتمبر، فاليهود تعرف من أين تؤكل الكتف! وهم أذكى شعوب العالم قاطبة في إستغلال عواطف الشعوب وكسب الشفقة والتعاطف الدولي مع أية قضية تخصهم. وكان القس الحاقد جونز من أبرز المروجين للفيلم ودعمه بشكل كبير، لأن الحاقد للحاقد ولي حميم. هذا القس العدواني عنصر فعال في كل عمل يسيء للإسلام. ولم يُطرد من حاضرة الفاتيكان إلى حظيرة الخنازير كأبسط إجراء لإسترضاء العالم الإسلامي.

إجتاحت عاصفة الإحتجاجات أجواء ليبيا واليمن ومصر ووصلت الى دول أخرى وستمتد لدول أخرى، وقد اخترق المتظاهرون حصون السفارات الامريكية في بلدانهم، وقُتل السفير الامريكي في ليبيا (كريستوفر ستيفنز) وإثنين آخرين. وقد أرسل الرئيس الليبي مصطفى ابو شاقور رسالة إعتذار لنظيره الامريكي عن الحادث المؤسف! وهو إجراء بروتوكولي لا إعتراض عليه ويستلزم مراعاته في العلاقات الدولية. لكن يا ترى هل سيعتذر الرئيس اوباما لأكثر من مليار مسلم عن الإساءة التي لحقت بهم؟

كل ما سمعناه عنه هو إتصاله بالرؤساء العرب الذين إشتدت التظاهرات في بلدانهم للإطمئنان على أعضاء البعثات الدبلوماسية الامريكة فقط! معربا عن استيائه من التعدي على المقدسات ومستدركا بنفس الوقت بأن هذا لا يبرر العدوان على الأشخاص والممتلكات (الامريكية)  هكذا بكل وقاحة! كإنما الفيلم أنتج في كوكب المريخ وليس في بلده الديمقراطي! وهو يعلم جيدا بأن الإستعدادات لإنتاجه بدأت منذ عام، ولم يحرك ساكنا لوقفه بحجة حرية التعبير والديمقراطية الزائفة، التي ما تزال فلسطين العراق وافغانستان وسوريا يدفعوا ثمنها من دماء أبنائهم الزكية.

علاوة على تصريح ضعيف من قبل وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون التي وصفت الفيلم بأنه” مقرف ومدان، ويبدو إن هدفه هو السخرية الشديدة والإساءة إلى دين عظيم وإثارة الغضب”. مستدركة أيضا بأن حكومة بلادها لا علاقة لها بالفيلم! على العكس من الموقف الرسمي الامريكي كان الموقف الرائع للمثلة الامريكية (انجلينا جولي) عندما هزت أكتاف علماء الدين المسلمين لتوقظهم من نومهم وتهمس بإذنهم (هيا إنهضوا ودافعوا عن دينكم)! لقد ظهرت بالحجاب عن قصد في التلفاز لتدافع عن الإسلام ضد اعدائه من أبناء جلدتها! ووصفت الفيلم بأنه” حرب على الإسلام وإساءة كبيرة لأكثر من مليار مسلم” وطالبت بمعاقبة المنتجين.

من الجدير بالإشارة إنه سبق اعتذرت دول أوربا للكيان الصهيوني عن المحرقة النازية لليهود (أسطورة الهولوكوست). وقدم قداسة البابا يوحنا بولص الثاني اعتذارا رسميا بشخصه لحكومة الكيان الصهيوني خلال زيارته عام2001.

أليس هذا العالم المسيحي نفسه مديناً للدول العربية والإسلامية بالاعتذار عن جبل من الممارسات العدوانية ضدهم؟ إبتداءا من الحروب الصليبية مرورا بالحربين الكونيتين، وما تلاها من تقسيم ظالم للعالم العربي وإستعماره ونهب خيراته وقتل أبنائه وتدمير هياكله الاقتصادية والثقافية والاجتماعية. ونتائجه المدمرة من نهب كنوزه الحضارية، علاوة على ما خلفه من فقر وجهل وتناحر مذهبي وعنصري ومشاكل حدود وغيرها. مرورا بوصف الإسلام بالعنف والإرهاب وإعلان الحرب عليه. ومن زرع السرطان الصهيوني في فلسطين الى  إحتلال العراق وإفغانستان وتقديم البلدين على طبق من ذهب لنظام إسلامي متطرف في إيران! وتدمير سوريا واليمن وغيرها. وما تزال مستمرة، حملة شعواء للسخرية من رمز الإسلام  النبي محمد(ص) من خلال الأفلام والرسوم والقصص، حيث نشرت مواطنة المخرج باسيل وهي الفنانة (تاتينا سوسكن) لوحاتها المسيئة للرسول الكريم. واستمرت عدوى الرسوم المسيئة تنتقل من فنان لآخر بتشجيع خفي من الحكومات الأوربية والماسونية العالمية. وأصابت العدوى أحد الرسامين المتجولين الذي تلقفت لوحاته صحيفة جيلاندس بوست ونشرتها في عددها الصادر في 30/9/2005 وتسلمت الصحيفة جائزة فكتور العالمية لدفاعها عن حرية الرأي! تصوروا مدى الحقد على الإسلام! وإستذكروا تكريم الملكة البريطانية الشمطاء اليزابيث للضال سلمان رشدي صاحب( الآيات الشيطانية)

وقد دافع رئيس الحكومة الدنماركية حينها (انسنو غاسموسن) ورئيس وزرائه (اندرس فوغ راسموسن) عن الصحيفة على أساس” أن حرية التعبير ليست محلا للنقاش”. وكان الرد العملي على كلامه” إن حرية مقاطعة البضائع الدنماركية ليست محلا للنقاش”. وتلقفت الصور صحيفة ماغازنيت النرويجية، ونشرتها مع إطلالة عيد الأضحى المبارك بقصد مغرض! كأنها تهنئ العالم الإسلامي والمسلمسن في النرويج بهذه المناسبة! (يأتي المسلمون بالمرتبة الثانية بعد المسيحيين في النرويج).

وتلاها كاتب يُقطر حقد ونذالة يدعى (كرايك ونن) الذي نشر كتابه ( نبي الخراب) وقد شبه فيه النبي محمد(ص) بقطاع الطرق! وتجاوزت الصفاقة حدودها لتشمل رجال الدين أنفسهم. ومنهم قائد الكنيسة المعمدانية القس (جيري فاينز) الذي وصف النبي محمد(ص) ب”العنف والإرهاب” خلال الاجتماع السنوي للكنيسة الذي عقد في ولاية ميسوري. كما حُرقت نسخ من القرآن من قبل القس المعتوه( تيري جونز). وفي بلاد اوباما الديمقراطية أعلنت صحيفة ( هوستن برس) الامريكية والصادرة في تكساس عن إنتاج فيلم اباحي جديد بعنوان( الحياة الجنسية للنبي محمد). ثم فاحت الرائحة النتنة هذه المرة من السويد- قبلة العالم بالحرية والديمقراطية- من فنان يتغذى فكره الممسوخ من مزابل الفن منافساً الكلاب السائبة، فقد أمسك الصعلوك (لارس فيلكس) ريشته القذرة ليرسم صورة برأس إنسان وجسد كلب مشبهاً به الرسول الكريم؟ وقد عرض لوحاته المخزية مع حرمة شهر رمضان الكريم! بالطبع لم تكن صدفة! وقد بيعت لوحاته بأسعار مرتفعة! فهم يبنون شهرتهم وثروتهم من الإساءة لغيرهم.

الرحلة الأخيرة تجلت برمي نسخ من القرآن في حظيرة للخنازير (لاحظ خنازير)، وإتخاذ  القرآن الكريم كهدف للرمي من قبل جنود المارينز في العراق. وإنتهكات وفضائح سجن أبو غريب التي يندي منها جبين الإنسانية، وأخيرا وليس آخرا فيلم سام باسيل. وهناك الآلاف من الممارسات العدوانية للولايات المتحدة وأوربا ضد العالم العربي والإسلامي، ممارسات تتواضع أمامها خجلا (اسطورة الهولوكوست). فقد ألحقت ضررا كبيرا بالعرب والمسلمين وهم يستحقون عنها ليس الإعتذار فحسب بل التعويض أيضا.

لكن لا تعويض ولا إعتذارللعرب والمسلمين! لماذا؟

لأن النظم العميلة الحاكمة والدول الضعيفة لاتستحق الإعتذار. والعبد ذليل دائما وأبدا، والسيد محترم دائما وأبدا! الإعتذار للكبار فقط. الإعتذار لمن يستحقونه فعلا! هكذا يتعاملون معنا بكل عنجهية وغطرسة، ويستخفون بمشاعرنا وقيمنا العليا! لِم لا وأنظمتنا الحاكمة تتمسح بأحذيتهم وتنظفها بألسنتها. لم يبقِ حكامنا لشعوبهم كرامة وكبرياء.

على الرغم من كون نجوم هذه الممارسات العدائية كانوا من العالم المسيحي!  لكن العالم الإسلامي حمل الحكومات مسئوليتها فقط، ولم يسحب المسئولية على الدين المسيحي؟ فأي من العالمين هو المتسامح وغير العنصري، نحن أم هم؟

على العكس منا، تُحمل الولايات المتحدة ودول أوربا الإسلام مسئولية العنف والإرهاب الذي تقوم به بعض الحركات المتطرفة المحسوبة على الإسلام. متجاهلين حقيقة إن القرآن الكريم يحث على السلام والحب والمودة. ومتجاهلين أيضا إن معظم الحركات الإسلامية المتطرفة قد ترعرت في حضن العالم المسيحي نفسه، من تنظيم القاعدة والأخوان المسلمين وحزب الدعوة الإسلامية وبقية الأحزاب الدينية والأنظمة الحاكمة في العالم العربي. إنها صناعة من إنتاج الغرب أو من تجميعه!

لا أفهم لماذا لايفكر الشعب الامريكي والأوربيون بهذه الطريقة:

لماذا لايقوم الفنانون المسلمون بإخراج أفلام مسيئة للسيد المسيح(ع) أو كتابة قصص أو رسم لوحات مسيئة له كما يفعل فنانونا؟

لماذا لا يقوم علماء الدين المسلمون بحرق نسخ من الكتاب المقدس في الساحات العامة كما يفعل قساوستنا؟

لماذا يحترمون نبينا وديننا ولا نحترم نبيهم ودينهم؟

لماذا يحظر قانوننا تكذيب الهولوكوست وإهانة السامية ولا يحظر إهانة الإسلام؟ اليست تلك هي العنصرية بأبشع صورها؟

لماذا أقامت الكنيسة الأوربية الدنيا وأقعدتها وطلبت من المواطنين مقاطعة فيلم (شفرة دافنشي) بعد أن تعرض  للسيد المسيح بصورة سيئة؟ وسكتت عن الإساءات المستمرة لنبي المسلمين؟

هل يعلم الأوربيون بأن معظم الدول الإسلامية قاطعت هذا الفيلم لأنه لم بجرح مشاعر المسيحيين فحسب بل  مشاعر المسلمين أيضا!

لماذا لا تتبنى دول أوربا دعوة الأمين العام للأمم المتحدة عام 2004 لوضح حد لتنامي ظاهرة الإساءة للأديان؟ كما فعلوا مع الكيان الصهيوني عندما أخرجوه من خانة العنصرية.

لماذا لا يقوم المسلمون بإنتاج فيلم يعبر عن إكذوبة المحرقة النازية؟ وكيف ستكون ردة فعل الولايات المتحدة والغرب لو أنتجوه فعلا؟

إذن مَن يسئ لمَن نحن أم هم؟

ونحن من جانبنا نسأل الغرب: أليست مثل هذه الإساءات من شأنها أن تغذي الحركات الإسلامية المتطرفة؟ حيث تجد فيها فياغرا منشطة لردة فعل عنيف تجاه دول الغرب. فهم يزرعون بذرة الإرهاب ويشكون أشواكها عندما تَزهر.

أليست هذه الممارسات المسيئة من شأنها أن تدفع المسلمين إلى كراهية امريكا والغرب، وتزيد الهوة بينهما، وتنسف مصداقية حوار الأديان؟

ألا يخشى الأمريكان والغرب أن تنعكس هذه الأفعال المشينة على علاقة المسلمين بالمسيحيين؟ خصوصاً المسيحيين الذين يعيشون في الدول العربية والإسلامية.

إلا يعرف الغرب بأن دماء المسيحيين الذين قتلوا في العراق ومصر وغيرها. وآخرها مقتل السفير الامريكي في ليبيا. ليست سوى ردود فعل عنيفة لأعمالهم المسيئة للإسلام؟

وتزامنا مع إساءة الصهيوني باسيل للنبي محمد(ص) جاءت إساءة ثانية للنبي (ص) وهذه المرة من جارة تسمي نفسها (الجمهورية الإسلامية) ويحكمها رجال دين! إنها إساءة موجعة لأنها صادرة من دولة تدعي الإسلام جهرا وتحاربه سرا.

ومثلما تزامن فلم باسيل مع احداث( 11 سبتمبر) كذلك تزامن عرض الفيلم الإيراني الذي يحمل عنوان(محمد صلى الله عليه وسلم) في نفس الفترة! أهي صدفة؟

الفيلم من إنتاج المخرج الفارسي مجيد المجيدي. ويعتبر أول عمل فني ينتج في دولة إسلامية يجسد شخص الرسول(ص) الذي حُرِم تجسيده حيا من قبل العلماء المسلمين والمؤسسات الدينية كافة. صُورالفيلم في مدينة كرمان جنوب شرق إيران وتم بناء مدينة تتوسطها الكعبة المشرفة. ولم تكن هناك بالطبع أية ردة فعلة من قبل المراجع الدينية والآيات والحجج التي تمتليء بهم حاويات قم ومشهد والنجف وكربلاء. أما الحكومة الإيرانية فهي كما معلوم تقدم الدعم والتسهيلات لكل من يسيء للإسلام. ولم نسمع يوما إنها عاقبت رجل دين أو فنان وشاعر وكاتب ممن أساء للإسلام ما عدا قضية سلمان رشدي بسبب سخريته من الخميني وثورته البائسة، وليس دفاعا عن الإسلام كما توهم البعض كما أوضحنا. وقد حذر الشيخ الأزهري حسن الشافعي من عرض الفيلم، مطالبا نظرائه علماء الدين في إيران بالتصدي له! ولا نعرف هل الشيخ الشافعي يعيش على الأرض أم خارجها؟ وهل هو جاد في دعوته  أم يضحك علينا، أم على نفسه؟

لماذا لا يطلع الشيخ على المصادر الصفوية التي تدرس في الأزهر بعد إعترافه بالمذهب الإمامي؟ الا توجد في مكتبة الأزهر مراجع الصفويين كاصول الكافي للكليني، والبحار للمجلسي، والتهذيب للطوسي، والاحتجاج للطبرسي، وروضات الجنات للخوانساري، وتفاسير الفرات والعياشي والقمي؟ ليعرف موقف هؤلاء المراجع الصفويين من النبي محمد(ص) والإسلام عموما؟

ألم يقرأ الشيخ كتابي الخميني ا(لحكومة الإسلامية وكشف الإسرار) ليعرف أن مصير تحذيره مكب النفايات؟

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*