اليوم الخميس 23 نوفمبر 2017 - 10:58 صباحًا

  
  رئيس التحرير
  شكري رشدي



ثقافة شعب .. نحتاج القليل منه .. بقلم : شكرى رشدى

SHOKRYذهب مواطن إلي السوبر ماركت ليشتري بعض احتياجاته لتناول وجبة الافطار، اتجه إلي البيض. وعندما سأل البائع عن السعر وجد ان هناك زيادة في سعر البيض!! فسأل البائع عن سبب هذه الزيادة؟ فأجاب البائع أن شركة الدواجن رفعت من سعر البيض، بهدوء تام أخذ المواطن علبة البيض وارجعها إلي مكانها وقال لا داعي للبيض.. الغريب ان كل المواطنين عملوا نفس الشيء دون حملات أو رسائل.. شعب لا يرضي بان تبتزه الشركات.. فماذا كانت النتائج..!؟
في اليوم التالي اتي عمال شركة الدواجن لإنزال انتاج اليوم في المحلات.. فرفض الباعة انزال اي حمولة جديدة لأن انتاج الأمس لم يبع، والبعض الاخر طلب ابدال انتاج اﻷمس بانتاج اليوم..حدث هذا في الارجنتين
قالت الشركات ان المقاطعة ستنتهي بعد أسبوع او اكثر وسيعود الناس للشراء بعدها.. لكن هذه المرة كان ما زال الشعب مقاطعا، وبعد مضي اسبوعين وشركات البيض تخسر وتتراكم الخسائر وتتضاعف عليها، اجتمع اصحاب شركات الدواجن وقرروا اعادته إلي سعره السابق.. لكن المفاجأة ان المقاطعة استمرت.. كادت الشركات ان تفلس والمسئولون عنها جن جنونهم لما يحدث.. فما كان منهم الا ان اجتمعوا مرة اخري وقررو ما يلي:
تقديم اعتذار رسمي للشعب اﻷرجنتيني عن طريق جميع وسائل الاعلام، تخفيض سعر البيض إلي ربع قيمته السابقة.
هذه قصة حقيقية وليست من نسج الخيال.. باستطاعتنا كشعب ان نخفض او نرفع من سعر اي سلعة.. بإرادتنا فقط دون حملات او رسائل.. نحتاج فقط إلي القليل من الثقافة.. لكنها ثقافة شعب.

تعليق واحد

  1. هذا الموضوع يحتاج الى ثقافة شعبية هى غير متوفر الان فى الشعب المصرى العظيم , حيث ان شعبنا المصرى العظيم هو فى الحقيقة شعب غلبان وقليل الحيلة ومتعود على الدعم الحكومى

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*