اليوم الجمعة 15 ديسمبر 2017 - 10:21 صباحًا

  
  رئيس التحرير
  شكري رشدي



العولمة.. بقلم: نهى عبد الحليم – الباحثة في علم الاقتصاد

noha-abd-el-halemإن العولمة حيث يصبح العالم فيها عالم واحد تتكامل فيه اقتصاديات الدول المتقدمة مع اقتصاديات الدول النامية، حيث تختفي الحدود التجارية وتكون به الغلبة لاقتصاديات الدول المتقدمة . ومن أبرز ما يمكن بها هو التقدم العلمي والتكنولوجي حيث سهلت بها حركة انتقال الأموال من مكان الى مكان وتستحوذ الدول المتقدمة على التكنولوجيا المتطورة وفي مضمونها الشركات المتعددة الجنسية ومن ركائز العولمة ازالة كل الحواجز والفواصل سواء الجمركية أو الإدارية أو العرقية أو المعنوية أو عاطفية ويكون بها اقامة سوق مشترك بحيث يصبح العالم كتلة واحدة تذوب بها الفواصل ويتحقق التكامل  من خلال التبادل المشترك ويتحول العالم بها قرية صغيرة يسهل بها الاتصال ويخلق بها نوع من السهولة والبساطة في التعامل فتذوب اللغة بين البشر وتتحول الى لغة واحدة ويستعين بها الناس على قضاء ما يطمحون ويتراجع بها دور الدولة وتعجز الدول عن الوقوف أمام الشركات متعددة الجنسية فيسود نظام اقتصادي واحد يتم من خلالة تبادل السلع والخدمات والمنتوجات ورؤوس الأموال والعمالة حيث لا قيمة لرؤوس الأموال دون استثمارها ولاقيمة للسلع دون اسواق تستهلكها .
إن الدول التي لم تدخل لهذا النظام العالمي الجديد وتشارك به سوف تظل دائما منعزلة فيستبعد في هذا النظام المستضعفون لكي يضع الأقوياء شروطهم على الفقراء غير القادرين .
فنرى أن الأسواق تنفتح وتلجأ الدول الى تحديث منتجاتها و البنية التحتية من طرق نقل وشبكات مياة وكهرباء وصرف صحي أي بنيتها التحتية لتناسب ما سيحدث .
وهكذا فإن مصر تعد من فئة الدول النامية والتي قد تعصف بها رياح العولمة إن لم نبدأ بتطوير  أنفسنا وتنمية انتاجنا والانخراط مع العالم في العولمة حتى نستطيع العبور بسلام من هذا المأزق الخطير .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*