اليوم الإثنين 23 أكتوبر 2017 - 9:04 مساءً

  
  رئيس التحرير
  شكري رشدي



الجنيه المصرى ب ٨ دولار امريكى .. بقلم : شكرى رشدى

SHOKRY

فى عام ١٩٣٠ كانت قيمة العملة المصرية هي ٤ جنيهات لأوقية الذهب الواحدة، أي أن الوزن الذهبي للجنيه المصري الواحد هو أكثر من ٧ جرامات، بينما كانت قيمة العملة الأمريكية هي ٢٠,٦٧ دولاراً لأوقية الذهب الواحدة في نفس العام. ويأتي بعد مصر في الترتيب من حيث الغطاء الذهبي الأكبر في العالم، بريطانيا، وجنوب أفريقيا، ونيوزيلاندا.

وفي تقرير أصدره مجلس محافظي الاحتياطي الفيدرالي في واشنطن عام ١٩٤٨ بعنوان “الإحصائيات المصرفية والنقدية منذ عام ١٩١٤ إلى عام ١٩٤١”، تبين فيه أن الجنيه المصري الواحد كان يساوي ٨,٣٦٩٢ دولار أمريكي منذ شهر فبراير عام ١٩٣٤ إلى عام ١٩٤١.

وفى بحث اجراه عالم الاقتصاد الامريكى ناثان لويس فى عام ٢٠١١  ، أظهر أن مصر ظلت أكبر دولة ذات غطاء نقدي من الذهب في العالم وتحديداً منذ عام ١٩٢٦ وحتى أوائل الخمسينات وذلك على الرغم من انها قامت بتخفيض قيمة العملة عام ١٩٣١ كباقي دول العالم في تلك الفترة، لتتفوق على جميع دول العالم من حيث قوة العملة الخاصة بها بما فيها بريطانيا.
مقال فى جملة

لقد أصبح الضمير الميت حياة لكثيرين .. ما أكثر الأشخاص الذين يلجأون للغِشّ، والتعدّي على حقوق الآخرين، والتلاعُب بالحسابات، والتستُّر على الأخطاء، والعمل لساعات طويلة إلى الحدّ الذي يُهملون فيه مسؤوليّاتهم العائليّة .. المجتمع يحتاج الى علاج نفسى .

قال أحد الحُكماء إنَّ القلم أمضى من حَدّ السيف .. للكلمة قوّة هائلة ،  بكلمة واحدة تجعل مجموعة  من الناس  يضحكون ، وكلمة أخرى تجعلهم يبكون ، كما أنَّ الدولة بكاملها يمكن أن تتغيَّر حسب  كلمات من قادتها ، ويمكن تشويه سمعة احد ما ببضعة كلمات .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*