اليوم الجمعة 20 أكتوبر 2017 - 4:10 مساءً

  
  رئيس التحرير
  شكري رشدي



السلاح الفاسد والطعام الفاسد لا فرق بينهما .. بقلم : ساحر وصفى

saher

الملك فاروق حكم مصر .. ورث الحكم عن ابيه عن جده ..بالوراثه منذ الجد الاكبر محمد على ..وكما تكون حياة البشر تكون حياة الامم والدول .تبدأ قويه فتيه وتستمر حتى تاتى حكام ضعفاء تنتهى على ايديهم الدوله..والضعف له اسبابه ومظاهره..فسقوط الاندلس ما كان الا نتيجه اهتمام الامراء بالقصور والحرير والجوارى من النساء..وسقوط الملكيه فى مصر . ما كان الا لبشاعه المظالم التى عانى منها طويلا الشعب المصرى. الفلاح والعامل والمواطن كانوا خدما فى ارض الملك..القهر كان غالبا على الجميع .كان الحكم الملكى مهتما بان تكون مصؤ من ارقى الدول بفخامه البنايات المعماريه على الطراز الايطالى او الفرنسي ..وكانت العمله المصريه بقيمه اعلى من كل العملات الاجنبيه….كانت اهتمامات الملك المهمه على حساب المواطن ..فانتشر الفقر والمرض….لم تكن للملك قدره ولا رغبه فى ان تكون مصر بجيش قوى فكانت الاسلحه والتسليح عن طريق رجال الاعمال . هم من يشترون صفقات الاسلحه وبيعها .فكانت الاسلحه الفاسده التى كانت احد اهم اسباب هزيمه 48..فرجال الاعمال لا يهمهم الا الربح .فتاتى الاسلحه الاقل جوده والاقل استخداما من الدول المنتجه لتباع على انها الاحدث.الاهم ان اثرياء الحرب كانوا من رجال اعمال حكومه الملك فاروق..وكذلك كان مبارك او الرجل الذى حكم مصر بقناعته انه ملك مصر..حكمها اطول مما حكمها كثير من الملوك..كانت نفس النظريه فى الحكم..ان يرضى عنك الخارج على حساب اهمال الداخل..ان تعتمد على الخارج كل الاعتماد مقابل اهمال الداخل بل والضجر منه ..وايضا كانت قدرات القوات المسلحه راضيه مرضيه .وبقيت سيناء مفروضا عليها بالا تكون بها اى قوات مسلحه..فسكنتها الخفافيش والجرذان…حتى اغلقت منافذ دعم القدرات العسكريه بافراد .اغلقت معاهد التطوع بالقوات المسلحه كما الغيت معاهد الشرطه او اعداد الفنيين..اهتم مبارك ونظامه برجال الاعمال حتى دخلت الاطعمه الفاسده والمسرطنه .وكثرت الكوارث من غرق عبارات الى احتراق قطارات الى هجره شباب معطل الى تشريد عمال الى تصحر اراضى زراعيه او تحولها الى اراضى بناء.. وايضا نفس النتيجه مرض وفقر نتيجه اهمال الداخل اهمال وقهر الشعب..تلك هى مصيبه الحكام الاغبياء..التاريخ يكتب للحاكم اما بمداد من نور او من بول . التاريخ لا يحتاج الى قاض او محكمه. التاريخ له محكمته التى لا يتدخل فى حكمها احد. التاريخ هو القضاء الوحيد الشفاف النزيه العدل . التاريخ يعنى الحقيقه التى قد يكتبها البعض على كيفه او هواه لكنها تبقى فى ذاكره البشر ذاكره من عاشوها لتحكى للاجيال من بعد الاجيال…الفرق ما بين فاروق ومبارك . ان الاول رحل وهو على يقين ان الشعب لن يغفر له ..فقرر ان يقبل المغادره تماما بعيدا عن اى امل ضعيف للتواصل او المشاركه فىمصر..وبقى مبارك معلقا على وسط السلم لا هو غادر لينعم بنهايه مريحه ولا هو وجد من يغفر له من الشعب اللهم الا كل من انتفع وتربح من فساد نظامه او انتمى الى الاسره الحاكمه ..الانه وببساطه حتى المنافقون له تغيروا الان .. صاروا مع النظام الجديد يلهثون خلفه .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*