فيما أوضح خبراء عبر موقع “سي.نت” أن استعمال الصيغة سيتواصل دون أدنى مشكلة، إذ أن التوقف عن منح التراخيص لا يؤثر على معدلات الاستخدام، أو حتى قدرة المنتجين على استعمال الصيغة في منتجاتهم المستقبلية. وكان المعهد طور الصيغة في أواخر الثمانينيات من القرن الماضي، خلال عمل 6 باحثين على مشروع متعلق بإرسال إشارات موسيقية عبر خطوط الهاتف. ولاقت الصيغة الصوتية نجاحا مبهرا في أوائل الألفية مع انتشار المشغلات الموسيقية مثل آيبود لأبل وكذلك مع ظهور برامج تبادل الملفات بين المستخدمين.