اليوم السبت 16 ديسمبر 2017 - 9:08 صباحًا

  
  رئيس التحرير
  شكري رشدي



سمية الألفي تبكي وتكشف أسباب طلاقها وهذه نصيحتها للزوجة المخدوعة

في ظهور أول بعد غياب أمتد 12 عاماً، خرجت النجمة المعتزلة سمية الألفي عن صمتها، وقدّمت إجابات لأسئلة ظلّت غامضة طوال السنوات الماضية تتعلق بأسباب طلاقها من زوجها النجم فاروق الفيشاوي، كما كشفت أسباب أزمات وفضائح ابنها الممثل أحمد، وبررت أفعالهما بحب “الستات واللحمة”.
سمية الغائبة عن عالم الفن بسبب مرض نادر أخضعها لمشرط الجراح سبع مرات، عادت بإطلالة بعيدة تماماً عن شكلها الرومانسي المعتاد، ولكن جوهرها الرقيق لم يتغير وصراحتها المعتادة فرضت نفسها على برنامج “فحص شامل”، لدرجة أن المذيعة راغدة شلهوب تبرعت بنفسها لمسح دموع ضيفتها التي انهمرت أكثر من مرة، لدى إدلائها بتصريحات حول قضية الاعتراف بحفيدتها وكيف اكتشفت خيانة زوجها فاروق الفيشاوي لها، وأسباب الطلاق ولماذا لم تتزوج مرة أخرى، وأسباب إجهاضها 12 مرة وأخيراً مسيرة معاناتها مع المرض النادر.
سمية نفت أن يكون سبب انفصالها عن زوجها وحب عمرها الوحيد فاروق الفيشاوي الخيانة، وأكدت أنها سامحته ولكنها اضطرت للانفصال خوفاً على أولادها بعد 16 عاماً من المعاناة من هروب فاروق من أي قيود عائلية، وقالت إن الصفة التي لم تحبها في زوجها السابق، هي أنه يحب أن يكون حراً تماماً بلا قيود، في حين أنها مرتبطة جداً ببيتها وأولادها، وأنها استمرت في زواجها منه لمدة 16 عاماً، حتى اضطرت في نهاية الأمر أن تنفصل عنه من أجل مصلحة أولادها.
وقدمت سمية نصيحة لكل زوجة تكتشف خيانة زوجها لها بأن تسامحه وأن تتجاهل الأمر طالما أنه بالنهاية يعود إلى بيتها، واعترفت بأنها عانت من آلام شديدة بعد الانفصال عن زوجها السابق، ولو عاد بها الزمن لما طلبت الطلاق، ووجهت نصيحة للزوجة التي تعلم أن زوجها يخونها، أن تتظاهر بعدم معرفتها بالأمر إذا كانت تحبه أو لديها منه أطفال، مشيرةً إلى أن المرأة لديها القدرة على فعل ذلك.
بخصوص الأزمات المتلاحقة التي أثرت على مسيرة ابنها أحمد الفيشاوي قالت سمية إن نجلها، أخذ من والده صفة حُب المرأة الجميلة، وأكل اللحوم، مشيرةً إلى أنه – أحمد – اعترف لها بذلك منذ صغره، وأنها تتقبل هذه الصفة فيه لأنها تريده أن يستمتع بحياته.
وكشفت الألفي عن تفاصيل اعتراف ابنها أحمد الفيشاوي بابنته لينا ودورها في تلك القضية التي استمرت ما يقرب من 3 سنوات، مؤكدة أنها كانت منذ البداية رافضة لفكرة عدم الاعتراف بالطفلة، ولكنها لم تتدخل بشكل قوي لإجبار ابنها على الاعتراف بنسب ابنته منه، وأنها فوجئت في يوم بدخول أحمد عليها عندما أتمّت ابنته لينا 3 سنوات، وقال لها إنه عائد من عند ابنته، لافتة إلى أنها أخذته في حضنها وقالت له إنها ارتاحت.
كما أكدت أن ابنها هو من أخذ خطوة الاعتراف بابنته لينا، دون ضغوط من والديه ولم تقابلها طوال تلك الفترة، وأول مرة رأت حفيدتها كانت مع أحمد ووالدتها وكان لقاءً جميلاً وجلست معها لمشاهدة أفلام الكرتون.
وحول تجربة علاج طليقها فاروق الفيشاوي من الإدمان وشائعات تورط ابنها أحمد بنفس التجربة قالت الألفي إن الفيشاوي الكبير مرّ بمرحلة صعبة حين كان يتعالج من إدمان المخدرات، مؤكدة أنه كان قوياً ولديه إرادة أن يتوقف عن تناول المواد المخدرة.
وأضافت: متقدريش تجبري حد إنه يوقف مخدرات لو هو مش عاوز، الإرادة أساس، لأن المدمن لو أجبر على العلاج هيرجع تاني”.
وحول موقف ابنها قالت: ابني أحمد كان على وشك الدخول في سكة الإدمان، بس أنا وقفته في الوقت المناسب، قلت له حذاري تعملها، أحمد كان بيحترمني وبيحترم آرائي وأفكاري.

كما كشفت الألفي إنها أصيبت بمرض نادر منذ نحو 7 سنوات، اضطرها لإجراء 7 عمليات جراحية في ظهرها بأكثر من دولة، وأوضحت أن الأمر بدأ معها بآلام شديدة في منطقة الظهر منعتها من المشي، وهو ما اضطرها للسفر إلى سويسرا – برفقة الفنان فاروق الفيشاوي – لإجراء عملية جراحية تبعتها بـ6 عمليات أخرى في مصر وألمانيا والولايات المتحدة الأمريكية حتى تماثلت أخيراً للشفاء.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*