اليوم الأحد 21 يناير 2018 - 9:58 مساءً

  
  رئيس التحرير
  شكري رشدي



إحدى الفتيات المستفيدات من مشروع “نساء مصريات ” : المشروع فرصة حقيقية غيرت مجرى حياتي وتفكيري للأفضل

كتبت هيام نيقولا : ” إذا كنتي تبحثين عن فرصة عمل ومازلتي في بداية طريقك المهني، فإننا نوفر لك تدريب متخصص يؤهلك للحصول على فرصة عمل في كبرى الشركات في مصر” هذه العبارات كفيلة أن تُجذب أي فتاة تبحث عن عمل، ولكن معي غيرت مجرى حياتي وتفكيري؛ هكذا بدأت رضوى عبد النور– إحدى الفتيات المستفيدات من مشروع” نساء مصريات.. رائدات المستقبل” حديثها حول رحلتها في البحث عن فرصة عمل حقيقة، إلى أن وجدتها من خلال المشروع بعد أن حصلت من خلاله على تدريبات المهارات الحياتية ومتطلبات سوق العمل ثم توظيفها بشركة لوريال إحدى أكبر الشركات الفرنسية في مصر. وخلال السطور التالية نستعرض معكم رحلة تمكين رضوى على المستوى الاجتماعي والاقتصادي من خلال التأهيل والتوظيف بالمشروع والذي وصل حتى الآن إلى تدريب 296 فتاة، إضافة إلى توظفيهنّ في كبرى الشركات.

تحدثنا الفتاة عشرينة العمر رضوى عبدالنور عن حياتها قبل اشتراكها في مشروع” نساء مصريات.. رائدات المستقبل” قائلة: “تخرجت من كلية تربية قسم كيمياء- جامعة عين شمس، وبعد التخرج مباشرة بدأت أبحث عن وظيفة في تخصصي ودراستي، وبالفعل تقدمت لوظيفة مدرسة بإحدى المدارس الخاصة، واتقبلت في الوظيفة وكنت أحاول خلالها اكتسب خبرة عملية بتطبيق اللي اتعلمته في الجامعة ولكني للأسف واجهتني العديد من التحديات اللي منعتني من تأدية عملي بالجودة التي أطمحها مع طلابي، فتركت عملي على الفور. وهنا حاولت أن أعيد تفكيري في اختياري للوظيفة التي أمتهنها، في نفس الوقت سمعت عن مشروع “نساء مصريات: رائدات المستقبل”، فتقدمت للالتحاق بالمشروع، كتجربة جديدة لن أخسر فيها شيء، وأجريت المقابلة الشخصية، كأول خطوة للقبول في التدريبات، وخلال 23 يوم حصلت على العديد من التدريبات على المهارات الحياتية ومتطلبات سوق العمل التي ساعدتني أغير حياتي للأحسن وتم تعييني في شركة مرموقة وهي شركة لوريال.

وتستكمل رضوى حديثها قائلة: “قبل التدريبات كنت أتساءل في قرارة نفسي عن مدى أهمية هذه التدريبات؟ وما هي فائدتها لنا؟ فلم أكن أدرك هذه الأهمية خاصة تدريب تنمية المهارات الحياتية؛ إلا إنه مع بداية التدريبات، بدأت أتفهم مدى أهميتها لنا، وتدريب تلو الآخر اكتسبت مهارات مختلفة فادتني كثيرًا، منها مهارات الذكاء العاطفي والاجتماعي، ومهارات التفكير التحليلي وحل المشكلات، وكيفية عمل السيرة الذاتية وعقد المقابلات الشخصية للعمل، وأيضًا مهارات التواصل، التي فادتني كثير، حيث أنني بطبيعتي شخصية خجولة وكان من الصعب بل من المستحيل أن أقف أمام مجموعة، للتحدث وعرض وجهة نظري في موضوع ما، لكن هذا التدريب كسر هذا الحاجز بداخلي و زاد من ثقتي بنفسي إلى حد كبير”.

 وعن الملتقى التوظيفي للفتيات الخريجات من المشروع؛ تقول رضوى “أن بعد انتهاء فترة التدريبات الخاصة بالمشروع تم حضورنا ليوم الملتقى التوظيفي الذي من خلاله قمت بعمل مقابلات شخصية مع أكثر من شركة فرنسية كبرى” وتضيف: “وفرحتي كانت كبيرة بقبولي بشركة لوريال كمنسقة مبيعات وعملت بالوظيفة بحب واجتهاد، والتزام في العمل كما علمونا ذلك في التدريبات التي تلقيتها من خلال المشروع، واجتهادي هذا كان سبب في ترشيحي إلى وظيفة جديدة بالشركة، كمساعدة محلل مبيعات(Sales analyst assistant) حيث يتطلب هذا العمل مهارات وجديه عالية.

وأخيرًا تختتم رضوى رحلتها في الحصول على فرصة عمل مناسبة لها، قائلة: أن مشروع ” نساء مصريات .. رائدات المستقبل” فرصة رائعة بالنسبة لي، غير مجرى حياتي وتفكيري، خاصة بعد تعييني في شركة مرموقة تقدر المرأة وتهتم بموظفيها وتحترمهم، وأتمنى أن أحقق المزيد من النجاحات في مجال عملي.

وجدير بالذكر أن مشروع نساء مصريات.. رائدات المستقبل يأتي في إطار تطبيق العلاقات المصرية الفرنسية، حيث يأتي بالتعاون بين السفارة الفرنسية بالقاهرة، وبين هيئة الأمم المتحدة للمرأة، ومؤسسة ساويرس للتنمية الاجتماعية، تحت مظلة المجلس القومي للمرأة؛ بهدف تمكين 450 فتاة مصرية اقتصاديًا من خريجات الجامعات أو الدبلومات الفنية ، في الفترة العمرية من (30-21 عامًا) وهن الفئة المستهدفة من المشروع، لمدة عامين بدءًا من مايو 2016 وحتى أبريل 2018، وذلك عن طريق تأهيلهنّ وتدريبهنّ من خلال تقديم حزمة متكاملة من التدريبات المهنية لهنّ، والتي تتفق مع احتياجات السوق ومن ثم توفير فرص عمل لهنّ في كبرى الشركات الفرنسية، بما يسهم في الحد من انتشار البطالة بينهنّ.

 ويتم تنفيذ مشروع “نساء مصريات: رائدات المستقبل” من قِبل الجمعيات الأهلية ، وهم “جمعية نهوض وتنمية المرأة ” كجمعية منفذة ومظلة للجمعيتين الشريكتين في المشروع وهما “مؤسسة جذور من أجل التنمية”، و”مركز تدريب شباب المعادي”.

واستطاع مشروع نساء مصريات: رائدات المستقبل تقديم كل هذه التدريبات إلى 296 فتاة حتى الآن من إجمالي الفئة المستهدفة من المشروع والتي تبلغ  450 فتاة، ويعكف المشروع حاليًا على توظيف الفتيات الجدد خريجات المرحلة الرابعة من الفتيات ومتابعة توظيف الفتيات القدامى واستمرارهنّ في وظائفهنّ، كما يستمر المشروع خلال الفترة القادمة في العمل على الوصول إلى باقي الفئة المستهدفة المتبقية من الفتيات والتي تبلغ 154 فتاة.

 ومن الشركات الفرنسية الأخرى المشاركة في تقديم وظائف للفتيات بجانب شركة لوريال كل من شركة توتال وأورانج وناوس وبنك كريدي أجريكول وسان جوبان، إضافة إلى شركات مصرية ودولية كبرى تؤمن بالمسئولية المجتمعية وهي شركة أمريكانا وسيف وبيراميزا وشركة الشمسي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*