اليوم الجمعة 15 ديسمبر 2017 - 10:06 صباحًا

  
  رئيس التحرير
  شكري رشدي



سلوكيات يومية لتحسين مزاجك

ما بين الاستحمام السريع، أو تناول الإفطار في مقهى هادئ، أو الانهماك بالعمل مباشرة، تختلف سلوكيات الأشخاص وطقوسهم في بداية كل يوم تبعاً للأمزجة التي يستيقظون بها، والظروف المؤثرة فيهم قبل النوم مباشرة، وكذلك الأعمال التي تنتظرهم فور الاستيقاظ، ولكن جميع الأشخاص يتفقون على رغبتهم في قضاء يوم هانئ وجميل في كل الأحوال، وتبعاً لأخصائيين نفسيين واجتماعيين، فإن كثيراً من تصرفاتنا بداية اليوم ومشاعرنا تنعكس على اليوم بأكمله، كما أن استعدادنا النفسي والوجداني منذ الصباح لاستقبال اليوم بسعادة وشحذ الهمة في سبيل ذلك من محاولة تقليل التوتر والمشاحنات مع المحيطين بنا له بالغ الأثر في قضائنا يوماً هانئاً ومريحاً.
ومن هنا، يرى الدكتور شريف أبو فرحة «المحاضر في مجال التنمية الذاتية» أن السعادة ما هي إلا قرار يستطيع الإنسان اتخاذه كل يوم، وذلك من خلال تخليه عن الأفكار السلبية، ومحافظته على الأفكار الإيجابية، بحيث يتحكم في مزاجه العام بصورة تجعله يشعر بالسلام الداخلي، لافتاً إلى أن حسن استغلال الفراغ يعتبر من أهم عوامل شعور الإنسان بالسعادة، كما أن اختياره لمن يجالسهم أو يحادثهم يسهم بشكل كبير في انعكاس المشاعر السلبية أو الإيجابية عليه.
ومثلما ترتبط السعادة بالأحوال والظروف المحيطة، فإن هناك أيضاً كيمياء داخلية يمكننا أن نتحكم بها نسبياً لتخرجنا من حالات الحزن والكآبة والضيق في الأوقات الصعبة، فهناك العديد من الهرمونات في جسم الإنسان ترتبط ارتباطاً مباشراً بشعوره بالسعادة والحزن أو القلق والاطمئنان، وقد وهب الله أجسادنا هذه الهرمونات، التي يفرزها الجسم في حالاته المختلفة، بغرض الحفاظ على الاتزان النفسي والبدني، ومواجهة الأخطار المهددة للحياة، ولجعل استمرارنا في الحياة ممكناً إذا تعرضنا لظروف سيئة.
«سيِّدتي نت» بحث في السلوكيات التي يمكنك القيام بها بداية كل يوم، ومن شأنها تحسين مزاجك عن طريق تحفيز إنتاج الدماغ لهرمونات السعادة والاسترخاء، ومنها:
1- اشربي قهوتك بالفانيليا: رائحة الفانيليا تساعد على تخفيف القلق المرتبط بالعمل، فضلاً عن تأثيرها في إنتاج الدماغ «للأندروفين»، الذي يجعلك تشعرين بالسعادة والرفاهية، وللاستفادة من فوائد الفانيليا، أضيفي قطرة أو قطرتين من خلاصة الفانيليا إلى قهوتك قبل الغليان، أو أضيفي زيت الفانيليا العطري إلى ماء الاستحمام.
2- مارسي الرياضة: جربي المشي، والرقص، والركض، والأيروبيك، فالتمارين المنتظمة تحفز صفاء التفكير، فضلاً عن أن ممارسة الرياضة تزيد من إفراز المخ لهرمونات السعادة، وستلاحظين بعد 20 دقيقة فقط من التمرينات الفرق الواضح في حالتك المزاحية.
3- استمعي إلى الموسيقى: لاشك أن الاستماع إلى الموسيقى التي تحبينها يولد إحساساً بالفرح، فأدمغتنا تطلق ناقلاً عصبياً اسمه «دوبامين»، وهو الناقل العصبي المسؤول عن الشعور بالرضا والسعادة، وقد أثبتت الدراسة التي أقيمت في «McGill University in Canada» أن سماع الموسيقى يحرض على إفراز «الدوبامين».
4- خذي كفايتك من النوم: أثبتت الأبحاث أن عدم الكفاية من النوم تؤدي إلى زيادة الشعور بالعصبية والضغط النفسي، وتقلل من القدرة على العمل؛ لذا احرصي على النوم الكافي الذي يزيد من شعورك بالراحة والانتعاش، ويحافظ على صحتك وجمالك.
5- استنشقي رائحة الخزامى: تتمتع هذه الزهرة بخصائص مريحة للأعصاب؛ حيث أظهرت دراسة طبية أجرتها جامعة ميامي أن شم رائحة الخزامى له تأثير قوي على تحسين المزاج، فيثير لدى الأشخاص الشعور بالارتياح، ويجعلهم يؤدون أعمالهم بشكل أسرع؛ لذا ضعي بعض فروع الخزامى على مكتبك؛ للمحافظة على شعورك بالسعادة طوال اليوم.
وكما أن السعادة يمكن صنعها ببعض السلوكيات، هناك تصرفات أيضاً من شأنها تعكير صفو يومك، وجعله يبدو أكثر قلقاً وتوتراً، أبرزها: الاستيقاظ بمنبه مزعج، تأجيل الأعمال المعقدة إلى الصباح، ترك الإفطار، الانهماك بالعمل مباشرة، التهيؤ المستعجل قبل الخروج للعمل أو الدراسة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*