اليوم الإثنين 23 أكتوبر 2017 - 10:34 مساءً

  
  رئيس التحرير
  شكري رشدي



بالفيديو : ماراثون الشهيد البطل ” أحمد منسي ” ترسم ملحمة حب وعرفان تخليدا لأبطال الكتيبة 103 صاعقة. 

كتبت هيام نيقولا : انطلقت صباح أمس، الجمعة، مارثون شعبي للشهيد أحمد منسي بمشاركة عائلته وأصدقاءه ومحبيه، وبحضور أسرة اسطورة الصاعقة المصرية ابراهيم الرفاعي قائد سلاح العمليات الخاصة في حرب أكتوبر 1973،وتواجد عدد من أطفال مستشفى 57357،وذلك تخليدًا وإحتفالا لتضحية البطل أحمد منسي وأبطال الكتيبة 103 صاعقة التي قدموها فداءً للوطن، والذين أستشهدوا بعد ملحمة تاريخية ضحوا فيها بأرواحهم الطاهرة، وسالت دماؤهم العزيزة على أرض سيناء من أجل صون كرامة الوطن وحفظ أمنه واستقراره.
والتقت الجموع الشعبية مصطحبين أسرهم وأطفالهم أمام جهاز مدينة العاشر من رمضان محل إقامة الشهيد البطل أحمد منسي، وبدأت بتوزيع “تيشرتات” عليها صورة ترمز للبطل وسلاح الصاعقة المصرية. وردد الحضور الدعاء الذي أعتاد ان يردده أبطال القوات المسلحة قبل قيامهم بالمهام القتالية المسنودة اليهم.
 وقام الرائد طبيب رضا صابر منسى شقيق الشهيد البطل بتعريف الحضور عن برنامج المارثون وإعطاء التوجيهات التي من شأنها ضمان صحة وسلامة المشاركين، وقام الحضور بممارسة بعض التمرينات الرياضية قبيل بدء الماراثون، ثم انطلقوا بالجري بخطوات منتظمة من أمام مقر جهاز العاشر من رمضان وصولا لنقطة النهاية عند بوابة المقابر حيث قبر الشهيد أحمد منسي لمسافة تعدت الثلاثة كيلو مترات مرددين شعارات سلاح الصاعقة، وأسماء بعض شهداء القوات المسلحة كرموز لما قدمته القوات المسلحة والشرطة المصرية من تضحيات، وسط حراسة من قوات الأمن ،وبعد الوصول لنهاية المارثون تم توزيع كتيب صغير على المشاركين يحتوي على السيرة الذاتية للشهيد البطل ونبذة مختصرة جدا عن ملحمة البرث وأسماء الشهداء أبطال ملحمة البرث.
وأختتم المشاركين الماراثون بالإنصات إلى كلمة للمقاتل وليد هشام من أبطال أحد رفقاء الشهيد وقضى خدمته معه بالكتيبة 103صاعقة، وألقى نبذة عن حياة الشهيد ومواقفه البطولية والإنسانية كشهادة حية في حق الشهيد في أثناء خدمته معه، وكانت النهاية بقراءة الفاتحة عند قبر الشهيد والدعاء له.
 وأعرب أصدقاء ومحبي الشهيد، ان الهدف من ” ماراثون الشهيد ” هو التأكيد لأسر الشهداء بأن أبنائهم كما هم باقون أحياء عند ربهم، راسخون أيضا في وجدان وطنهم تمجيدا لصنيعهم البطولي، وأن استشهاد كوكبة من جنود قواتنا المسلحة الباسلة، الذين انتفضوا تلبية لنداء الواجب الوطني، وسطروا بدمائهم ملحمة في الفداء والتضحية من أجل الدفاع عن تراب الوطن، والحفاظ على مكتسباته ومقدراته، التي ضحى من أجلها الشهيد بأغلى ما يملك، باتوا نماذج مشرفة يحتذى بها للأجيال القادمة في الدفاع عن الوطن ومقدراته، وترسيخ قيم الشهادة في عقول وقلوب أفراد المجتمع.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*