اليوم الجمعة 20 أكتوبر 2017 - 4:15 مساءً

  
  رئيس التحرير
  شكري رشدي



بالفيديو : تفاصيل وحقائق حصرية عن الطفل الفرنسي ريان المنتمي لتنظيم داعش بسوريا

كتبت هيام نيقولا : كشف «التلفزيون العربي»، في تحقيق تلفزيوني، عن صور سرية و حصرية من وسط مدينة الرقة السورية العاصمة الفعلية لتنظيم الدولة الاسلامية «داعش»، وذلك خلال تتبعه لعدد من عناصر الخلايا الفرنسية التي انطوت تحت لواء تنظيم الدولة الاسلامية في سوريا.
” ذئاب ارتيجات ” عنوان الحلقة الاولى من البرنامج التحقيقي « شيفرة « ، في اشارة الى اولى الخلايا الفرنسية التي بايعت تنظيم الدولة الاسلامية جنوب فرنسا والتي نشطت في تجنيد المقاتلين الفرنسيين وارسالهم الى سوريا .. كما انها الخلية الاولى التي قامت بشن عمليات قتل منفردة في فرنسا والتي يسميها التنظيم « عمليات الذئاب المنفردة».
ففي 11 مارس 2015، ظهر ريان السيد في شريط فيديو صادر عن تنظيم الدولة وهو ينفذ عملية اعدام مباشرة رميا بالرصاص بحق محمد مسلمي الذي اتهمه تنظيم الدولة بانه عميل للموساد الاسرائيلي، وذكرت وكالة الانباءالفرنسية حينها أن الجندي الصغيراسمه «ريان السيد « هو مواطن فرنسي يبلغ من العمر 15 عاما (في فترة إصدار الفيديو).
تحدثت معلمته لفريق التحقيق عن اختفائه مطلع العام 2014 ، اذ تمكن زوج أمه صبري السيد من تجنيد والدة ريان وارسالها الى سوريا كما تمكن لاحقا من ادخال ريان في برنامج اشبال الخلافة حتى يصبح مقاتلا مستقبليا .
وخلال التحقيق ، ظهر ريان السيد في شوارع الرقة مطلع العام 2017 ، ظهر مسلحا وملثما اغلب الاحيان رفقة عناصر فرنسية اخرى / كما ظهرت والدته ايضا خلال هذه الصور المسربة حيث كانت هذه الصور الاولى التي تظهرهم على قيد الحياة ، قبل ان تبدأ معركة تحرير الرقة التي انطلقت في نفس الفترة مما فتح تساؤلا ملحا عن مصير هؤلاء المقاتلين الاجانب الذي سيعودون الى بلادهم عقب انتهاء معركة الرقة
لسؤال الذي يجيب عنه المسشار السابق للمخابرات الفرنسية شمس .. ، فقد تحدث المستشار عن معلومات خاصة صادرة عن المخابرات الفرنسية .. بان الاخيرة لاترغب بعودة هؤلاء المقاتلين باي حال من الاحول ، بل انها قامت وخلال الأشهر الاخيرة بالتسيق مع القوات المسلحة العراقية بمحاولة تصفية القيادات الفرنسية التي تقاتل في صفوف تنظيم الدولة سواء داخل الاراضي العراقية او حتى على الاراضي السورية
الامر الذي اعتبره متخصصون انه اجراء جراحي فوق القانون ومحاولة لاخفاء معلومات لاترغب فرنسا في نشرها ان عاد هؤلاء فعلا الى الاراضي الفرنسية ..
كما انفرد التحقيق بنشر وثائق سرية صادرة عن المخابرات الفرنسية تتحدث عن دور غامض لعبته الاجهزة الامنية في تولوز مع محمد مراح .. احد العناصر الفاعلة في خلية ارتيجات والذي يعتبره تنظيم الدولة الذئب الاول الذي تمكن من قتل 7 اشخاص بينهم يهود مطلع العام 2012 …. حيث قامت السلطات الفرنسية بمحاولة تجنيده كعنصر مخابرات قبل ان يحدث التلاعب الذي تتحدث عنه الوثائق المسربة .

يختتم التحقيق ملفاته بالكشف عن صاحب لقب الامير الابيض .. الرجل السوري الذي سماه التحقيق الاب الروحي لخلية ارتيجات .. اوليفر كوريل الاسم الحركي لعبد الاله الدندشي .. والذي تمكن من تشكيل هذه الخلية وارسال عدد من عناصرها الى العراق وسوريا للقتال في صفوف تنظيم الدولة ، قبل ان يختفي تماما عن الساحة الفرنسية.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*