اليوم الأحد 19 نوفمبر 2017 - 4:47 صباحًا

  
  رئيس التحرير
  شكري رشدي



مسئول بالبنك الزراعي المصري يتهم موظفي التفتيش بالفساد

كتبت هيام نيقولا : اتهم شريف الارناؤطى رئيس قطاع البحيرة بالبنك الزراعى المصري، مسئولى البنك بالفساد، كاشفا عن أن البنك يضم بين أروقته الفاسدين والمغرضين والحرامية .. وهاجم الأرناؤطى قيادات وموظفى البنك خلال تدوينة على حصفحته الشخصية بشبكة التواصل الاجتماعى “فيس بوك” قائلا : هناك من خان أمانة وظيفته في الحفاظ على المال العام، وأصبح بلا ضمير، وتستر علي فساد ( الكبير )، وبالغ في ظلم الصغير، وهناك من يحارب الشرفاء باستماتة حتى لا يكشفوا الوجه القبيح والفاسد حسب قوله.

واتهم الأرناؤطى خلال تدوينته، موظفي الرقابة والتفتيش بالبنك الزراعى بأنهم يتآمرون عليه، مؤكدا أن فساد هذا القطاع بلغ الحلقوم وأنهم قاموا بالزج باسمه منذ فترة سابقة ، في العديد من قضايا الفساد.

وأوضح الأرناؤطى، أن هناك فسادا كبيرا في قطاع البنك بمحافظة الدقهلية، وأن الفاسدين كانوا سببا في تشويه سمعة القطاع وهددهم قائلا : لقاؤنا بإذن الله في النيابة وستكون هناك لجنة فحص من البنك المركزى المصرى، لرد أموال البنك المنهوبة ومحاسبة الفاسدين من قطاع الرقابة والتفتيش والقائمين بالفحص المضلل حيث قام المفتشين بتضليل النيابة والقضاء علي حد قوله.

 كما طالب الأرناؤطى، رئيس البنك الزراعي السيد القصير، بمحاربة الفساد المتمثل في جزء من قطاع الرقابة والتفتيش، مؤكدا أن رئيس البنك بصدد إصدار قرار له ليتولى رئاسة أحد قطاعى التفتيش أو الرقابة الداخلية، ليتمكن من القضاء علي الفساد المنتشر في البنك.

من جانبها علقت مصادر مطلعة داخل البنك الزراعى المصرى، على تصريحات الأرناؤطى، بأنه هذا الحديث غير مسئول، ولا يجوز قانونا أن يخرج من مسئول بالبنك وأن ذلك يعتبر مخالفة صريحة لميثاق السلوك المهني للعاملين جميعا.

وأكدت المصادر، أنه لا توجد قيادة بالبنك تتستر علي فساد وأن رئيس مجلس إدارة البنك المحاسب السيد القصير يعمل جاهدا من أجل هيكلة البنك ماليا وإداريا والنهوض به في ظل هذه السلبيات التي تصدر من قيادات غير مسئولة قد تؤثر علي سمعة البنك الأكبر انتشارا بين البنوك والذي يخدم أكثر من 5 مليون عميل أغلبهم من المزارعين حيث يعتبر البنك قاطرة التنمية الزراعية والريفية في مصر.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*