اليوم الأربعاء 23 أغسطس 2017 - 12:20 صباحًا

  
  رئيس التحرير
  شكري رشدي



اتصال روحاني بالدكتاتور السوري يكشف عن شراكة النظام الايراني في جرائم حرب

أكد محمد محدثین رئيس لجنة الشؤون الخارجية في المجلس الوطني للمقاومة الايرانية في تصريح صحفي بان اتصال روحاني رئيس الجمهورية المجرم للملالي بالدكتاتور السوري ودعمه التام لمجرم الحرب يكشف عن حقيقتين: الأولى شراكة النظام الايراني الكاملة في جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية وعمليات الابادة في سوريا والثانية كلا الجناحين لنظام الملالي اللذين كانا العقبة الأساسية طيلة السنوات الـ6 الماضية لسقوط بشار الأسد، هم متفقان على دعم الأسد وابادة الشعب السوري. ولا فرق بين أجنحة النظام بما يعود الأمر الى القمع وتصدير الارهاب والتطرف. لذلك يجب احالة الأسد وقادة نظامه مع خامنئي وروحاني وقادة الحرس الثوري الذين كانوا المسببين الرئيسين في قتل نصف مليون سوري وتشريد نصف سكان البلاد يجب احالتهم الى العدالة. انهم أكثر اجراما عن اولئك الذين تم محاكمتهم في محكمة نورنبيرغ لمجرمي حرب القيادة النازية.

روحاني الذي ينسب بكل وقاحة قتل المواطنين السوريين الأبرياء في خان شيخان لاسيما النساء والأطفال واستخدام الغازات السامة الى المعارضة السورية هو نفس المجرم الذي ينسب منذ 38 عاما القمع وقتل المواطنين الايرانيين الى المعارضة وكان يفتخر أنه قد خدع المجتمع الدولي في ملف مشاريع النظام النووية.

وأكد حسن روحاني ان نظام الملالي يقف بجانب نظام بشار الأسد. وهذه هي الحقيقة الوحيدة في تصريح هذا الملا المجرم. لأنه و بسقوط الأسد فان أركان النظام الفاشي الديني الحاكم في ايران ستهتز. وهذا ما أكده خامنئي المرشد الأعلى للنظام في وقت سابق بقوله: اننا اذا لا نحارب في سوريا فعلينا أن نقاتل في محافظات فارس واصفهان وطهران.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*