اليوم الجمعة 17 نوفمبر 2017 - 9:06 مساءً

  
  رئيس التحرير
  شكري رشدي



فعالية دورة الإحماء لكأس العالم للكريكيت للشباب بدبي .. الكريكيت حكاية حب عربية !!

أنارت سماء مدينة دبي الرياضية بإمارة دبي بدولة الإمارات العربية المتحدة  وصلة زاهية  و مبهرة من الألعاب النارية أما المناسبة فكانت انطلاق  دورة ما قبل الإحماء لكأس العالم لللكريكيت للشباب ..و جاءت الأمسية التي تنوعت بين الإستعراض الرياضي و الحضور الفني برعاية سمو الشيخ محمد بن خليفة آل مكتوم و بمشاركة فرق النجوم الشباب الدولية في رياضة الكريكيت , وعدد من  المشاهيرفي عالم السينما و المسؤولين والشخصيات البارزة من بينهم نجم التعليلق الرياضي حفيظ دراجي و المنشد الإماراتي أحمد بوخاطر و النجمات  البوليودية ماهيما شوداري  و جوشان كروفر  و رفينا توندون و اميشا  باتل  و صونيا مجيد و نجم الكريكيت عطاء الرحمان غيرهم من نجوم المجتمع
بدأت الفعالية التي احتضنتها أكاديمية «اي سي سي « بمدينة دبي الرياضة بوصلة من الأغاني التراثية الإماراتية أدتها فرقة تراثية شبابية تفاعل معها الحاضرون من مختلف الجنسيات  ثم توالى استقبال نجوم المجتمع و السينما على السجادة الحمراء و الترحيب بهم و تقديمهم للجمهور الحاضر ثم جاء الدور للتعرف على فرق الكريكيت الشابة التي ستقدم مباريات استعراضية على مدار أسبوعين في لعبة الكريكيت و فنونها و استعراضاتها و بالمناسبة قال ناصر رمضان رئيس شركة و قناة  «أتش كي اس زاد» أنه يسعى ضمن رؤية دبي 2020 إلى ترسيخ لعبة الكريكيت في الإمارات و لتكون منطلقا لازدهارها بالخليج العربي و المنطقة العربية كافة « منوها بالمساندة التي لقيها من قبل المسولين على قطاع الرياضة في دبي و دولة الإمارات مختتما حديثه بالإشارة إلى أن: « لعبة الكريكيت تحمل رسالة سلام و حب و تعاون بين الشعوب  و هو الآن قصة حب عربية» متمنيا أن يرى نجوما و فرقا عربية في هذه الرياضة الشعبية في المستقبل
من جهته اشاد المعلق الرياضي الشهير حفيظ دراجي برقي الهياكل و البنية التحتية الرياضية التي تتوفر عليها دولة الإمارات  مبديا إعجابه بمدينة دبي الرياضية و تنوع التخصصات الرياضية بها ما يؤشرحسب دراجي  إلى أن مجتمع الإمارات  ينعم بمستوات عالية في مجال اللياقة و الصحة و الترفيه يشجع على اللياقة و الإهتمام بالصحة العامة لسكان الإمارات»
من جهته قال المنشد أحمد بوخاطر أن الفن و الرياضة من عوامل السعادة لدى الإنسان و بما أن القيادة الرشيدة في دولة الإمارات أولت أهمية كبيرة لتطوير الهياكل الرياضة و تشجيع الرياضيين فلا غرابة أن شعب الإمارات من أسعد شعوب العالم كما نوه بوخاطر بالفعالية التي أتاحت لصغار السن من الأطفال و الفتية لممارسة رياضة الكريكيت  و هي من لارياضة الأكثر شعبية في القارة الآسياوية و بدأت تلقى طريقها إلى قلوب الشباب العرب».

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*