اليوم الجمعة 15 ديسمبر 2017 - 4:18 صباحًا

  
  رئيس التحرير
  شكري رشدي



زينة… ثلاثة وجوه لـ”صوفيا لورين” العرب

بعض النجمات يصعدنَ للقمة بسرعة الصاروخ، والبعض الأخر يحترفنَ “الصبر”، ولا يندمنَ على الفرص الضائعة ومن بينهنّ النجمة زينة، التي عرفت الطريق للشهرة مبكّرا جدا، وقبل أن تتم عامها العشرين .. ولكنها صنعت نجوميتها بالكثير من الصبر، و”العند” بمواجهة ظروف قاسية جدا .. وحظ أكثر قسوة!!
وسام رضا إسماعيل الدجوي، لا خلاف على ولادتها يوم 4 فبراير/شباط، ولكنّ بعض المصادر السينمائية تؤكد أنها من مواليد العام ،1981 بينما تضمها مصادر أخرى لمواليد العام 1977 ، ولا خلاف أيضا على بدايتها كموديل في عدد من أغاني الفيديو كليب، حيث ظهرت في فيديو كليب الفنان حكيم “إفرض” ، ثم الحصول على فرصتها الكبرى بالوقوف أمام العملاق احمد زكي، بعدما اختارها المخرج الكبير داود عبد السيد، لتنضم الى فريق عمل الفيلم الشهير “أرض الخوف” عام 1999، وكانت في الوقت نفسه تشق طريقها كمقدّمة للبرامج الفنية بمحطة راديو وتليفزيون العرب، وقد أطلق عليها “زكي” وقتها لقب “بينلوبي كروز العرب” نظرا للتشابه الكبير بينهما.
فرصة العمر جاءتها عام 2000 عندما رشحتها المخرجة إيناس الدغيدي لبطولة فيلم “مذكرات مراهقة” أمام النجم الشاب وقتها أحمد عز، وأعدّت لها إيناس ورشة تدريب على فنون التمثيل والالقاء والتجميل، ولكنّ رفض أسرتها لعملها بالفن، وملاحقة خطيبها لها داخل كواليس التحضير للفيلم _بحسب تصريحات للدغيدي_ أجبر المخرجة وقتها على استبدالها بالوجه الجديد وقتها هند صبري، وتوقّع الجميع انتهاء مسيرة وسام مبكّرا، وهذا ما حدث بالفعل فقد تخلصت الفنانة الشابة من اسمها وأطلقت على نفسها اسم “زينة”، وانطلقت بأدوار ثانية مؤثرة عدة صنعت نجوميتها، كان اهمها دورها بفيلم “الحياة منتهى اللذة” حيث شاهدها المخرج الكبير يوسف شاهين وأطلق عليها لقب “صوفيا لورين العرب”، وتوقّع الجميع وقتها أنه سيستعين بها ولكنّ الظروف لم تسمح.

شهرتها الحقيقية كانت مع النجم أحمد عز ببطولة فيلم “الشبح”، والمشاركة بفيلم “المصلحة”، ومع المطرب تامر حسني بفيلم ” كابتن هيما” ومع الفنان محمد سعد بفيلم “بوشكاش”، وحصلت سريعا على لقب أحسن ممثلة لعامي 2005، و2006 في استفتاء الجماهير، كما فازت بجائزة الأداء المتميز عن دورها في مسلسل “حضرة المتهم أبي”، وبمنتصف الطريق قدمت أدواراً بارزة، بأفلام “حالة حب”، “سيد العاطفي” “ظاظا” و”الجزيرة” مع أحمد السقا، و”بلبل حيران” مع أحمد حلمي، ولكن يبقى فيلم “بنتين من مصر” الأهم بمسيرتها.
الدراما التليفزيونية توّجت زينة كواحدة من الصف الأول للنجوم الجدد ، بداية من دورها المتميز بمسلسل “ليالي”، ثم مشاركتها بمسلسل “من أطلق الرصاص على هند علام” مع نجمة الجماهير نادية الجندي، ثم “الوسواس ” مع تيم الحسن، وأخيرا “أزمة نَسَب” أول بطولة مطلقة لها بموسم دراما رمضان 2016.
الاسم يتغير من وسام لزينة .. والمهنة تتغير من موديل أغانٍ، لمذيعة لممثلة .. ولكنّ الصبر يبقى الاختيار الأول لزينة بطريقها نحو الشهرة والنجومية، فما زال أمامها الكثير لتقدّمه بخاصة عبر السينما، التى غابت عنها منذ مشاركتها بالبطولة الجماعية لفيلم “الليلة الكبيرة”..

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*