اليوم الجمعة 15 ديسمبر 2017 - 4:35 صباحًا

  
  رئيس التحرير
  شكري رشدي



” خير بلدنا ” تنظم معارض غذائية بمحافظات القاهرة الكبرى خلال الأسابيع القادمة

كتبت هيام نيقولا : افتتحت النقابة العامة للفلاحين والمنتجين الزراعيين، بالتعاون مع وزارة الزراعة واستصلاح الأراضى، ومؤسسة خير بلدنا للأمن الغذائى، هايبر لجميع السلع الغذائية بمدينة سمنود بالغربية، بحضور المهندس عادل العتال، وكيل وزارة الزراعة بالغربية، نائبا عن وزير الزراعة الدكتور عصام فايد، وزير الزراعة واستصلاح الأراضى، والمهندس أشرف سمنود، مدير إدارة سمنود الزراعية، والنائب عزت المحلاوى، عضو مجلس النواب عن دائرة سمنود، والحاج فريد واصل، النقيب العام للفلاحين والمنتجين الزراعيين، وعدد من القيادات الشعبية والتنفيذية، ومسئولى مؤسسة خير بلدنا للأمن الغذائى، وسط تزاحم جمهور المستهلكين، الذين أكدوا أن أسعار السلع تقل كثيرا عن المتداولة بالسوق، وتشير إلى مدى جدية المشروع فى محاربة الغلاء .
وأكد بيان مشترك أصدرته النقابة والمؤسسة، صباح اليوم أن افتتاح منافذ خير بلدنا الثابتة يأتى فى إطار توجيهات الدكتور عصام فايد، وزير الزراعة واستصلاح الأراضى، للمؤسسة، ومطالبتها بتقديم خدماتها وتوفير جميع السلع للمواطنين بالمحافظات المختلفة.
وفى هذا الإطار أعلن فريد واصل، النقيب العام للفلاحين والمنتجين الزراعيين، ورئيس مجلس أمناء “خير بلدنا للأمن الغذائى”، أنه جارى التوسع فى افتتاح منافذ بيع السلع المختلفة الثابتة داخل القرى والمدن المختلفة، لمشاركة الدولة فى حربها ضد الغلاء، والوقوف جنبًا إلى جنب مع الرئيس عبدالفتاح السيسي، لتحقيق الأمن الغذائي للمصريين.
وأشار واصل، إلى أن منافذ السلع الثابتة والمتحركة التابعة لمؤسسة خير بلدنا، تسهم بالتعاون مع وزارة الزراعة واستصلاح الأراضى، والنقابة العامة للفلاحين والمنتجين الزراعيين، فى تحقيق الأمن الغذائي للمصريين، وتقديم السلع المختلفة بأسعار منخفضة تتناسب مع الظروف الاقتصادية التى تمر بها البلاد حاليا، فضلا عن الهدف الرئيسى لمواجهة جشع التجار.
وشدد واصل، على أن مشروع منافذ «خير بلدنا»، يعمل على توطيد أواصر الصلة بين المواطن الريفى والقرية وتحفيزه على تنميتها من خلال توفير فرص عمل لهم بجوار محال إقامتهم لمنع هجرتهم إلى الحضر، وإعادة القرية لعصور ازدهارها لتكون منتجة بعد خلق فرص تسويقية لمحاصيل الفلاح الذى كان يواجه صعوبات بالغة فى تسويقها.
من ناحيته أكد محمد حسن عباس، رئيس قطاع الأمن الغذائى بمؤسسة “خير بلدنا”، أن المنافذ تعرض جميع السلع، وتبدأ باللحوم ومشتقاتها، والأسماك بمختلف أنواعها، والجبن والزيوت والسكر والأرز وغيرها من السلع الضرورية والترفيهية والسلع الزراعية والفواكه وكل ما تحتاجه العائلة المصرية، وانتهاء بالحفاضات، والمنظفات، كاشفا عن أنه تم توفيرها بأسعار تقل كثيرا عن مثيلاتها بالسوق لتحقيق أهداف المؤسسة فى محاربة الغلاء.
وأضاف عباس، أنه جارى التوسع فى افتتاح عدد من المنافذ الثابتة التابعة للمؤسسة لتشمل قرى ومدن المحافظات، والتى وصل عددها لنحو 100 منفذ ثابت تحارب الغلاء وجشع التجار، كاشفا عن أنه سيتم الإعلان خلال الأيام القليلة المقبلة عن تنظيم معارض لمنتجات المؤسسة بمحافظات القاهرة الكبرى.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*