اليوم السبت 23 سبتمبر 2017 - 6:28 مساءً

  
  رئيس التحرير
  شكري رشدي



أول حفلات كوادرو نويفو وكايرو ستيبس في الإسكندرية

رغم الصقيع والجو الممطر في الإسكندرية، حمل مسرح سيد درويش لافتة كامل العدد، في أولى حفلات رباعي التانجو العالمي “كوادرو نويفو”، والذي أطل بمشروعه الموسيقي المشترك مع الباند الألماني ذي الأصول المصرية كايرو ستيبس.

“فلايبنج كاربت” أو السجادة السحرية، هو المشروع المشترك الذي مزج بين مزيكا التانجو لكوادرو نويفو مع الجاز لفريق كايرو ستيبس، بلمسات من الابتهالات الصوفية، تلى طريقة المنشد علي الهلباوي والشيخ إيهاب يونس، وقدم الفريقين لجمهور الإسكندرية أكثر من ساعتين متواصليتين من المقطوعات الموسيقية، منها “سيوة”، و”خليجي ستيبس”، وشمس”، ليختتم الحفلة الطويلة بوصلة “تصفيق” حاد من الحضور لأكثر من ثلاث دقائق بأشهر أعماله الموسيقية “أرابيسكان”.

كوادرو نويفو تعد من أقدم وأشهر الفرق الموسيقية الألمانية المقدمة لأسلوب التانجو الأرجنتيني والأرابيسك، ويضم رباعي موسيقي يجمع بين الهارب والإكورديون والإيقاع والساكسفون، وحاز الباند على عدة جوائز عالمية منها جائزة الجاز الألمانية والتي تعد من أعرق عشر جوائز للجاز في الموسيقى العالمية، وتضم الموسيقيين، إيفيلين هوبر بعزف الهارب، وديدي لوفكا بعزف الباص والإيقاعات مع ساكسفون وكلارينيت مولو فرانسل، وأندرياس هينترسيهر بعزف الإكورديون.

كايرو ستيبس، باند ألماني ذي أصول مصرية، وضع حجر أساسه الموسيقي المصري وعازف العود باسم درويش منذ أكثر من 14 سنة، مع الموسيقي الألماني ماتياس فراي، والمايسترو سباستيان مولير، وحقق نجاحًا عالميًا مؤخرًا منذ إطلاقه ألبومه الأخير “أرابيسكان”، ومن أبرز مقطوعاته “سيوة”، و”ألف”، و”ذكريات”، ويعود لمصر بعد حوالي أقل من شهر من جولته الموسيقية بين القاهرة والإسكندرية ودمنهور منتصف ديسمبر والتي قدم خلالها مشروع “المولد والميلاد”، والذي مزج بين الترانيم والألحان القبطية مع الابتهالات الصوفية بموسيقى الجاز.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*