ولم يقتصر الأمر على الشهرة العالمية التي حظي بها الشاب بعد أن تناقلت وسائل إعلام غربية عدة قصته، بل سمحت له الصورة أيضا أن يخوض مجال العمل بعروض الأزياء، ولو محليا.

وقصة الشاب البالغ من العمر 18 عاما فقط، بدأت حين التقطت له المصورة جياه علي صورة خلال ممارسة عمله في سوق بإسلام آباد، نشرتها على حسابها بموقع “إنستغرام”.

وسرعان ما انتشرت صورة الشاب وهو يقدم الشاي على مواقع فيسبوك وتويتر للتواصل الاجتماعي، بعد أن لاقت إعجابا لافتا خاصة من النساء، وذلك بسبب وسامته وعينيه الزرقاوين.

وأطلق البعض حملة للبحث عن “بائع الشاي” ذي العيون الزرقاء الساحرة، إذ دفعوا صبية إلى حمل صورته “الشهيرة” والتجول بين الأسواق في العاصمة الباكستانية.

والثلاثاء، نجحت إحدى الحملات في تحديد هوية الشاب، ليتبين أنه يدعى إرشاد خان، من منطقة كوهات، ويعمل ببيع الشاي في سوق إتوار منذ 3 أشهر، حسب ما قال هو نفسه في مقابلة صحفية في وقت سابق.

وقالت صحيفة “الغارديان” البريطانية إن موقع “Fitin.Pk” الباكستاني للتسوق الإلكتروني اس