ويلتقي الفريقان إيابا الأحد المقبل على استاد برج العرب في الاسكندرية. يذكر أنها المرة الثانية التي يخوض فيها صنداونز الدور النهائي للمسابقة القارية وأمام فريق مصري بعد الأولى عام 2001 عندما تعادل مع الغريم التقليدي الأهلي 1-1 ذهابا في بريتوريا قبل أن يخسر أمامه صفر-3 إيابا في القاهرة.

وأكد الفريق الجنوب إفريقي تفوقه على الزمالك في المواجهة الثالثة بينهما هذا الموسم، حيث التقيا في الدور ربع النهائي (دور المجموعات) وكانت الغلبة لصنداونز 2-1 ذهابا في القاهرة و1-صفر إيابا في بريتوريا. ولم يكن أحد ينتظر بلوغ صندوانز نهائي دوري أبطال إفريقيا بعد أن ودع البطولة مرتين. ففي دور الـ16 المؤهل إلى مرحلة المجموعات للبطولة، خرج صنداونز على يد فيتا كلوب الكونغولي. بعدها انتقل الفريق ليخوض دور الملحق في كأس الاتحاد ليودع البطولة مجددا على يد ماديما الغاني. وحصل بعدها بطل جنوب إفريقيا على طوق النجاة حين استبعد فيتا كلوب من البطولة لإشراك لاعب غير مؤهل في الدور السابق وحل صنداونز بديلا له في مرحلة المجموعات. ويحلو لمدرب صندوانز بيتسو موسيماني تشبيه ما حصل لفريقه مع منتخب الدنمارك الذي دعي إلى نهائيات كأس أوروبا عام 1992 بدلا من يوغوسلافيا في اللحظة الأخيرة قبل أن ينتزع اللقب. في المقابل، تعقدت مهمة الزمالك في تحقيق اللقب السادس له في المسابقة القارية العريقة، والاقتراب من الرقم القياسي لغريمه التقليدي الأهلي (8 مرات)، والأول له منذ عام 2002.