وتفيد بعض الفواكه المجففة بدورها مثل الخوخ في التخفيف من الإمساك، بمساعدتها على دفع الفضلات في المعي الغليظ. ويعين مشروب القهوة مرضى الإمساك على تقليل العسر، بحكم الدينامية التي يحدثها في الأمعاء، لكنه اللجوء إلى القهوة ينبغي أن يكون مؤقتا  لا علاجا دائما. وينصح الأطباء بشرب كميات كافية من الماء، فحين لا يجد الجسم ما يحتاجه من السائل، يمتص الماء مما سيطرحه من فضلات، فيؤدي إلى تصلبها وعدم طرحها بسهولة، عقب ذلك.