وكان المدرب السابق للمنتخب كارلوس دونغا اختار نيمار (24 عاما) لحمل شارة القائد بعد الفشل الكبير في مونديال 2014 في البرازيل، بدلا من مدافع باريس سان جرمان الفرنسي تياغو سيلفا. وكان نيمار قائدا للمنتخب الأولمبي الذي توج السبت، وقال في تصريحه أيضا “في البداية، كنا نعرف أهمية هذه الذهبية. كنت أعرف أنه بالإضافة إلى أني زميلهم (اللاعبين الآخرين)، كنت ايضا رمزا بالنسبة اليهم”. وأضاف النجم البرازيلي “كانوا ينظرون إلي بطريقة مختلفة، لكن في النهاية أصبحنا أصدقاء. أعتقد بأني تعلمت منهم أكثر مما تعلموا مني”. وقاد نيمار البرازيل الى احراز الذهبية الأولمبية، اللقب الوحيد الذي كانت تخلو منه خزائنها، بتسجيله هدف السبق في مرمى ألمانيا (1-1 في الوقتين الأصلي والإضافي) ثم ركلة الترجيح الاخيرة (5-4).