اليوم الجمعة 15 ديسمبر 2017 - 4:21 صباحًا

  
  رئيس التحرير
  شكري رشدي



تمديد الطوارئ في سيناء بسبب استمرار وجود الجماعات الإرهابية

160510214217_sinai_640x360_reuters_nocredit

قال رئيس الوزراء المصري شريف اسماعيل إن قرار الرئيس عبد الفتاح السيسي بتمديد حالة الطوارئ في بعض مناطق شمال سيناء لثلاثة أشهر يرجع إلى استمرار وجود “الجماعات الإرهابية بمنطقة شمال سيناء وإثارتها الذعر لمنع تحقيق الاستقرار الأمنى في البلاد”. وكان السيسي قرر في السابع من الشهر الجاري تمديد حالة الطوارئ المعلنة في شمال سيناء من رفح شرقا وحتى العريش غربا إلى السابع والعشرين من يوليو تموز المقبل. وفرضت السلطات المصرية حالة الطوارئ في تلك المناطق منذ نهاية أكتوبر / تشرين الأول عام 2014 في أعقاب مقتل واصابة العشرات من جنود الجيش في هجوم مسلح استهدف كمين كرم القواديس بالمنطقة. وتمدد حالة الطوارئ كل ثلاثة اشهر منذ ذلك الحين.

ويسود شمال سيناء حالة من التوتر بسبب هجمات مكثفة تشنها جماعات متشددة مسلحة ضد قوات الجيش والشرطة، منذ عزل الرئيس السابق محمد مرسي في يوليو / تموز 2013 إثر احتجاجات شعبية ضد حكمه. وينشط تنظيم “ولاية سيناء” التابع لتنظيم الدولة الإسلامية في سيناء، وقد تبنى هجمات استهدفت من قبل قوات الجيش والشرطة في مدن العريش والشيخ زويد ورفح. وألقى رئيس الوزراء شريف اسماعيل بيانا أمام مجلس النواب بشأن قرار مد حالة الطوارئ هو الأول من نوعه منذ استنئاف البرلمان جلساته بعد توقف زاد على ثلاث سنوات. وطبقا للدستور يجب أن يقر البرلمان قرار الرئيس بمد الطوارئ بأغلبية ثلثي أعضائه. وأوضح إسماعيل في بيانه أن قرار تمديد حالة الطوارئ جاء في ضوء ” قيام جهات خارجية وداخلية بدعم الجماعات الارهابية بالأفراد والتمويل المادى والأسلحة بما يوفر عوامل استمرارها فى تنفيذ أهدافها”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*