وجاءت الغارات في إطار جهود قوات الجيش المصري لإحباط مخططات كان ينوي تنظيم “أنصار بيت المقدس” تنفيذها تزامنا مع احتفالات تحرير سيناء من الاحتلال الإسرائيلي.

وتحارب قوات الأمن المصرية الارهابيين في سيناء، الذين يشنون هجمات على الجيش والشرطة تزايدت حدتها منذ إطاحة الرئيس الأسبق محمد مرسي عقب احتجاجات شعبية في يوليو 2013.

ويعد تنظيم “جماعة أنصار بيت المقدس”، أخطر التنظيمات الإرهابية المسلحة في شبه جزيرة سيناء، و قد أعلن مبايعته لتنظيم “داعش” الإرهابي.