ووقع الزلزال على عمق 10 كيلومترات وكان مركزه قبالة ساحل الإكوادور مباشرة على بعد 173 كيلومترا شمال غربي العاصمة كيتو. وأعلن نائب رئيس الإكوادور خورخي غلاس، تعبئة الشرطة والحرس الوطني في الإكوادور للحفاظ على النظام العام بعد الزلزال. وأشار مركز المحيط الهادي للتحذير من “تسونامي” إلى احتمال حدوث موجات مد خطيرة على امتداد سواحل الإكوادور وكولومبيا.

وقال المركز: “من المحتمل حدوث موجات تسونامي خطيرة جراء هذا الزلزال في نطاق 300 كيلومتر من مركزه بمحاذاة سواحل الإكوادور وكولومبيا”. كما أصدرت القوات البحرية في بيرو المجاورة تحذيرات مماثلة من موجات مد.

ومن جهة أخرى، قال بيدرو ميريزالدي رئيس شركة “بتروإكوادور” النفطية الحكومية في الإكوادور لـ”رويترز”، إنه تم وقف العمل في مصفاة “أزميرالدا” النفطية التي تبلغ طاقتها 110 آلاف برميل يوميا كإجراء وقائي بعد الزلزال. لكن مسؤولين نفطيين حكوميين آخرين قالوا إن انتاج النفط الخام في أصغر أعضاء أوبك لم يتأثر.