اليوم الخميس 19 أكتوبر 2017 - 7:31 صباحًا

  
  رئيس التحرير
  شكري رشدي



“نواب ونائبات قادمات” يكرم اسر الشهداء والفنانين

31420
كتبت هيام نيقولا :

اقام ائتلاف نواب ونائبات قادمات برئاسة السفيرة الدكتورة ناهد شاكر رئيسة مؤتمرًا  بأحد الفنادق الكبرى بالقاهرة لتكريم زوجات و امهات شهداء الواجب من الجيش والشرطة.
وتقدمت الدكتورة ناهد شاكر بالشكر والتقدير لكل من حضر اليوم من الوزرارء واللواءات ممثلين الهيئات المختصه بهم ،والفنانين الاجلاء ،والاعلاميين من الصحافة والقنوات الفضائية ،واسر شهداء الواجب والتضحية الذين دفعوا بحياتهم من اجل رفعة الوطن وسلامة اراضيه ،فكل من في القاعه له تاريخ .

واضافت ناهد في بيان اليوم ان كل ام وزوجه لشهيد هم تاج علي رأس مصر ، فشهداء الجيش والشرطة ضحو لتكون مصر ام الدنيا ، موضحة أنه لدينا اليوم قيادة حكيمة تتمثل في الرئيس عبدالفتاح السيسي ولدينا اشخاص تعمل من اجل مصر ،
قالت الدكتورة ناهد شاكر، مؤسس ائتلاف نائبات قادمات، إن أسر شهداء الجيش والشرطة تاج على رؤوسنا، ومهما فعلنا لن نوفيهم حقهم.

وأوضحت إننا نواجه بعض الصعوبات ولكن مصر دائمة العمل ونعمل جميعًا على قلب رجل واحد، وأعرف قيمة مصر لأنى اتحرمت منها 27 عامًا لإقامتى فى الخارج، فكل بلد لها سلبياتها وإيجابياتها ونحن نعيش الآن فى أمن وأمان ونستحمل النهارده عشان بكرة”.

كما اشارت مؤسس الائتلاف اننا اليوم نرسل رسالة للعالم ان مصر كانت وستظل اد الدنيا ،فنحن نطمئنكم علي مصر ،مصر المستقبل ،مصر الشباب ، مصر المرأه التي ضحت بكل ثمين وغالي ،فنحن من خلال رسالتنا نقول للعالم ان مصر تعمل علي قلب رجلا واح .

كما قال اللواء صبري الجنزوري جاءنا اليوم لا لنقدم العزاء او لمواساة اسر الشهداء ولكن لتكريم لكل امهات وزوجات الشهداء ،والذين هم اليوم بين الانبياء والابرار في السموات العلا .

كما اشار انه لابد ان ندرك حجم المؤامرة التي تحاك لنا من الداخل والخارج من قريب وبعيد ولكنهم الان ليس لديهم القدرة علي ان يحاربونا من خلال الاسلحة ،فسلاحهم اليوم هو الحرب الفكرية علي عقول ابناءنا من الشباب الصغير ،

كما اضاف الجنزوري ان لكل وسيلة دفاع ودفاعا الوحيد الان هو الاعلام الذي لابد ان يكون سندا لقيادة البلاد في هذه الاونه من الفترات العصيبة التي تمر بها مصر وتكون عونا وكتفا بكتف بجانب الرئيس السيسي الذي يحارب من اجل مصر وابنائها حتي نقضي علي الارهاب الغاشم ، حيث قام بكلمة تحيا مصر التي رددها معه الحاضرون بالمؤتمر .
وقال المستشار محمد المنسي رئيس المجلس الاستشارى لائتلاف نواب ونائبات قادمات أن هناك دراسات تثبت أن اصل العالم جينيا هو مصر ، موضحا أن صناعة المستقبل لاتجوز بدون ماضي، ولايصح أن تكون بلا رؤية.
وأضاف أنه لابد من لغة حوار حقيقية وواضحة وايجابية ونموذج مرجعى اذا حدث خروج عن المسار  وندعو المجتمع الى التفكر في الشخصية المصرية الى البرلمان مابعد القادم يستطيع ان يكون مراقب عالمى ومدرك الابعاد في كل فترة من الفترات لايتوقف عند أحد
وقال الفنان طارق الدسوقى أنه لابد أن نكون جميعا على قلب رجل واحد دفاعا عن بلدنا من المؤامرات التى تمر بها فمصر بلد عظيمة واستثنائية بكل معانى الكلمة فذكرت في الانجيل والتوراة والقرآن ومعظم الانبياء عاشوا على هذه الارض او مرو بها او تزوجو منها

وقال ان الخمس سنوات الماضية كانت فيها فترات لايوجد بالبلد لارئيس ولاحكومة ولابرلمان ولكنها لم تقع لان ربنا حميها والعالم كله يدرس هذه الظاهرة فلابد من التمسك ببلدنا والحفاظ عليه وهذا يؤكد أن ارواح الشهداء لم تذهب هباءا

كما تم تكريم عدد من قيادات الدولة منها اللواء محمد ابراهيم وزير الداخلية السابق، واللواء أبو بكر عبد الكريم  مساعد وزير الداخلية للعلاقات العامة والإعلام، وتسلم عنهما الدكتور وسام ابن الدكتورة ناهد شاكر درع التكريم  واللواء رفعت قمصان مستشار رئيس مجلس الوزراء، واللواء طارق عطيه مدير الإدارة العامة للعلاقات الإنسانية بوزارة الداخلية، واللواء أحمد جاد، واللواء طارق مهدي محافظ الاسكندرية السابق، والدكتور سامح المشد،  واللواء صبري الجنزوري الامين العام لائتلاف نواب ونائبات قادمات، والدكتور شريف الجيار، والدكتور خالد سعد، والسفير إكرامى الزغاط، والمستشار محمد المنسي المستشار العام ورئيس المجلس الاستشاري لائتلاف نواب ونائبات قادمات، والمستشار محمد سعيد رئيس الاكاديمية الامريكية، والدكتور محمد شاكر مدير الاكاديمية الامريكية، والعقيد ساطع النعماني نائب قسم بولاق الدكرور الاسبق ،بطل احداث بين السريات والتي فقد فيها نظره دفاعا عن المواطنين والوطن  والفنانة سميحة أيوب، والفنان سمير عبدالعزيز، والفنانة عايدة عبدالعزيز، والفنانة رجاء حسين، والفنان رشوان توفيق، والفنانة عفاف شعيب، والفنانة مديحة حمدي، والفنان طارق الدسوقي،  والنائبة هيام حلاوة والنائبة ثريا الشيخ والنائبة غادة صقر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*