وأشارت مضيفة مصر للطيران إلى أن الخاطف طلب مترجمة معينة (بالاسم)، مضيفة أن الخاطف كان هادئا منذ البداية حتى بدا عليه التوتر عند الحديث عن فتح أبواب الطائرة لأنه كان يخشى القتل. وأضافت أن تحركاتها كانت بين المكان الذي تموضع فيه الخاطف وقمرة القيادة، لافتة إلى أنها نجحت في إقناع مصطفى بنزول الأطفال والنساء من الطائرة.

وقالت ياسمين إن الخاطف حدد في البداية 3 مطارات للهبوط من 3 بلاد هي قبرص واليونان وتركيا، مشيرة إلى أن كابتن الطائرة عمرو الجمل هو من حدد الهبوط في مطار لارنكا بقبرص. وأوضحت أن مصطفى طالب طاقم الطائرة بجمع جوازات السفر الخاصة بالركاب من الأجانب والمصريين، مؤكدا أنه صاحب قضية ويريد احتجاز الأجانب كوسيلة للضغط. وأكدت في حوارها مع “سكاي نيوز عربية” أن وسائل الإعلام تناقلت الكثير من الشائعات المغلوطة بما فيها الحديث عن زوجته وإلقاءه ورقة من الطائرة وأشياء أخرى من هذا القبيل.