99167c31-352f-4f0f-9ce2-9962a99519eb_16x9_600x338

قرر مجلس التأديب الأعلى برئاسة المستشار أحمد جمال الدين، رئيس مجلس القضاء في مصر، عزل 32 قاضياً وبراءة 23 آخرين ممن وقعوا على بيان “رابعة العدوية”. وقال مصدر قضائي إن القضاة المعزولين هم أعضاء في حركة “قضاة من أجل مصر” الموالية لجماعة الإخوان المحظورة، والذين قاموا قبل ذلك بإعلان نتيجة الانتخابات الرئاسية 2012 بفوز محمد مرسي قبل إعلانها رسيماً من اللجنة العليا للانتخابات.

وكان المجلس الأعلى قد قرر الاثنين الماضي عزل 15 قاضياً لتأسيسهم حركة “قضاة من أجل مصر”، فيما تم تأجيل الحكم بشأن 55 قاضياً آخرين إلى اليوم الاثنين، ليصبح بذلك عدد القضاة المعزولين 47 قاضياً. والقضاة المعزولون هم ياسر فاروق عبداللطيف، والسيد عباس عبدالدايم، ومحمد أحمد سليمان، وعمر عبدالعزيز على، ومحمد وفيق زين العابدين، ومصطفى أنور مرسى أبو زيد، وحسن ياسين حسن سليمان، ويوسف سيد مرسى، وضياء محمد حسانين ومحمود محمد محيي الدين.

وشملت القائمة أيضاً كلاً من: علاء الدين أحمد عبدالحافظ وأحمد محمد أحمد كساب، ومحمد أنور جبال، وخالد سعيد فودة، وعمرو شهير ربيع، محمد ناجى دربالة، ومحسن محمد فضلى منصور وإسلام محمد سامي علم الدين، وصفوت محمد حفظي، وهاني صلاح عبدالواحد، وحسام الدين فاروق مكاوي، ومحمد محمد الطنبولي، وحمدي وفيق زين العابدين، وسامح أمين جبريل، والسيد عبدالحكيم السيد مصطفى أنور مرسي وأحمد محمد صابر وأسامة أحمد ربيع. وضمت القائمة محمد عبداللطيف الخولي، وحسن عبدالمغني حسن، وأمير السيد عوض، وبهاء الدين عبدالغني محمد.